الجيش الأميركي يطلق صحافياً

الجيش الأميركي يطلق صحافياً

أطلق الجيش الأميركي أمس صحافياً عراقياً يعمل لوكالة »رويترز« بعد احتجازه لما يقرب من ثمانية أشهر من دون توجيه اتهامات.

وأصبح سمير محمد نور الصحافي الثالث من العاملين في »رويترز« الذي يطلق بعد الإفراج عن اثنين آخرين قبل أسبوع. ولا يزال هناك اثنان آخران على الأقل من الصحافيين العاملين في منظمات إعلامية دولية قيد الاحتجاز.

وكان نور وهو مصور تلفزيوني حر في الثلاثين من عمره أمضى بعض الوقت محتجزا في سجن أبو غريب في بغداد ثم نقل في الآونة الأخيرة إلى معسكر بوكا في جنوب العراق.

واعتقل نور في منزله في مدينة تلعفر الشمالية في أوائل شهر يونيو خلال تفتيش عام قامت به القوات العراقية والأميركية في منطقته.

وقال ديفيد شليسينجر مدير التحرير العالمي في الوكالة »اننا سعداء لأن كل الصحافيين العاملين في رويترز في العراق أصبحوا أحراراً الآن«.

وأضاف »ولكننا نشعر بالقلق من ان الأمر احتاج إلى كل هذا الوقت لإطلاقهم حيث وصل في حالة سمير إلى ما يقرب من ثمانية أشهر رغم عدم وجود يكفي من الأدلة ضدهم«.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات