زعماء العالم يدعون الألبان إلى الوحدة ومواصلة الحوار

كوسوفو تفتش عن خليفة روغوفا

دعا عدد من زعماء العالم ألبان كوسوفو إلى الوحدة ومواصلة الحوار من اجل مستقبل الإقليم في أعقاب وفاة زعيمهم التاريخي إبراهيم رغوفا في وقت بدأ أبناء كوسوفو في البحث عن رئيس جديد.

وتركت وفاة روغوفا (61 عاماً) السبت بسرطان الرئة الأكثرية الألبانية بلا زعيم قبيل محادثات مباشرة مع بلغراد لتقرير ما إذا كان إقليم كوسوفو سيصبح مستقلا أم يبقى جزءا من صربيا مثلما تصر بلغراد، ولا يوجد بديل واضح لروغوفا كزعيم يتمتع بشعبية وقوة.

وسيوارى جثمان روغوفا الثرى بعد غد الأربعاء وهو اليوم الذي كان من المقرر ان تبدأ فيه المحادثات التي تتوسط فيها الأمم المتحدة . وأجلت تلك المحادثات التي تجري في فيينا حتى الأول من فبراير.

وأمام البرلمان ثلاثة أشهر لانتخاب رئيس جديد ولكن الدول الغربية التي تساند كوسوفو تريد ان يتغلب حزب رابطة كوسوفو الديمقراطية الذي كان يتزعمه روغوفا على أي خلافات وتعيين خليفة في اقرب وقت.

ووجه عدد من زعماء ودول العالم دعوات إلى »الوحدة« ومواصلة الحوار بشأن مستقبل كوسوفو بعد المخاوف التي أثارتها وفاة روغوفا. ودعا الأمين العام للأمم المتحدة كوفي عنان القادة السياسيين في إقليم كوسوفو إلى المحافظة على الوحدة.

وجاء في بيان أصدره الناطق باسم عنان »لقد رحل روغوفا في لحظة حاسمة من الاستعدادات النهائية للمحادثات حول مستقبل كوسوفو. والأمين العام يثق بنضج المؤسسات في كوسوفو ويعتقد ان فقدان رئيس كوسوفو لن يعيق هذه العملية«.

من ناحيته قال رئيس بعثة الأمم المتحدة في كوسوفو سورين جيسين ــ بيترسن »ان أفضل تكريم يمكن ان نقدمه للرئيس روغوفا وتاريخه هو ان نبقى متحدين خلال الأشهر المقبلة«.

وأعربت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس عن أسفها لوفاة روغوفا«. وقالت في بيان أصدرته وزارتها ان »الرئيس روغوفا قاد شعبه عبر الأوقات العصيبة واستحق احترام العالم لدفاعه عن الديمقراطية والسلام«.

وأضافت »حتى خلال صراعه مع المرض الذي خطفه، سعى الرئيس روغوفا إلى تأمين وحدة قادة كوسوفو والأمل لشعبه. واليوم، خسرت الولايات المتحدة صديقا كبيرا. وخسر شعب كوسوفو زعيما كبيرا«.

وفي بروكسل، دعا الممثل الأعلى للسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي خافيير سولانا قادة كوسوفو إلى الاتحاد والتحلي بالمسؤولية. أما في بلغراد فقد دعا قادة الصرب إلى استمرار السلام والحوار مع الغالبية الألبانية في كوسوفو حول الوضع المستقبلي للإقليم.

بينما حذر الزعيم الصربي القومي ميلان ايفانوفيتش من ان تؤدي وفاة روغوفا »إلى صراع على السلطة بين القادة المتحدرين من أصل الباني«، مؤكدا ان »وضع ألبان كوسوفو أصبح اضعف بعد وفاة رئيسهم«.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات