البحرين: نواب يرفضون عقد جلسة استثنائية لبحث أزمة الصحة

البحرين: نواب يرفضون عقد جلسة استثنائية لبحث أزمة الصحة

رفض عدد كبير من أعضاء مجلس النواب البحريني اقتراحاً بعقد جلسة استثنائية للمجلس لمناقشة أزمة طوارئ مجمع السلمانية الطبي، فيما يتوقع عقد اجتماع الأسبوع المقبل بين وزيرة الصحة الدكتورة ندى حافظ وعدد من النواب، بعد قرارها تشكيل لجنة وزارية للتحقيق في وقائع الفساد في مجمع السلمانية.

وكانت وزيرة الصحة قد أمرت بتشكيل لجنة للتحقيق في أزمة الطوارئ، وطالب النواب انتظار نتائج تحقيق اللجنة الوزارية، معتبرين أن البديل بعدها هو تشكيل لجنة تحقيق برلمانية أو استجواب الوزيرة خلال الجلسة الاستثنائية.

وأكد أن النواب الاستجواب أداة برلمانية خطيرة يجب أن تُستخدم بتعقل، ولا بد أن يمتلك أصحاب الاستجواب الأدلة والمعلومات الدقيقة التي تدين وزير الصحة، فما يحدث حالياً ليس له أي معنى ولا يرتكز على عناصر برلمانية سليمة، وحالياً تقوم لجنة الخدمات بجمع المعلومات من الأطراف المعنية، وهذا هو دورها وحقها في مراقبة ومتابعة ما يحدث في الصحة ثم ترفع بذلك تقريرها إلى المجلس.

من جانبه، قال رئيس كتلة الأصالة في مجلس النواب النائب غانم البوعينين إن المطالبة بجلسة استثنائية للمجلس لمعرفة أزمة الطوارئ خلط للأوراق وتداخل بين عمل السلطة التنفيذية والسلطة التشريعية.

وصرّحت مصادر بأن النواب قد توصلوا إلى العدول عن عقد جلسة استثنائية لمجلس النواب لمناقشة قضية الطوارئ والاستعاضة عن ذلك باجتماع يُعقد الأسبوع المقبل على أكثر تقدير يترأسه رئيس المجلس وتحضره وزيرة الصحة والنواب الموقعون وغير الموقعين على طلب عقد جلسة استثنائية لحسم الموضوع بشكل نهائي.

وتعود أزمة طوارئ السلمانية إلى أن رئيس القسم الدكتور نبيل الأنصاري كان قد اتهم عدداً من الأطباء في القسم بالفساد الأخلاقي أثناء الدوام الرسمي، وتعهد بتطهير القسم منهم، على أن يكون هو أو هم في القسم،

وأثارت القضية حفيظة بعض نواب البرلمان الذين طالبوا بعقد جلسة استثنائية يتم خلالها استجواب وزير الصحة، إلا أن رفض الكثير من النواب عقد الجلسة قد يجهض عقد جلسة استثنائية لأزمة الطوارئ على أن يتم حلها من خلال لجنة تحقيق وزارية شكلتها الوزيرة وانتظار ما ستصل إليه هذه اللجنة.

المنامة ـــ البيان

طباعة Email
تعليقات

تعليقات