مسؤول بالكونغرس يحذر:

مصر مهددة بخسارة فرصة اتفاق التجارة الحرة مع أميركا

حذَّر مسؤول بالكونغرس الأميركي رجال أعمال مصريين أول من أمس أن مصر قد تخسر فرصة توقيع اتفاق تجاري مع واشنطن إذا لم تنجح في إقناع إدارة الرئيس الأميركي جورج بوش بالشروع في المحادثات خلال الأسابيع القليلة المقبلة.

ولم تقرر إدارة بوش بعد بدء المحادثات مع مصر. وربطت الإدارة وبعض أعضاء الكونغرس الذي يجب أن يصوّت على أي اتفاق عملية توسيع التبادل التجاري مع مصر بإصلاحات سياسية يجريها الرئيس المصري حسني مبارك.

ومن بين القضايا التي تحظى باهتمام خاص حبس الزعيم الليبرالي المعارض أيمن نور الذي يقضي عقوبة بالسجن خمس سنوات، لاتهامات بالتزوير ، يقول هو إن دوافعها سياسية.

وقال المسؤول الرفيع بالكونغرس الذي طلب عدم ذكر اسمه خلال حفل إفطار نظمته غرفة التجارة الأميركية إن مصر لن تحصل على فرصة أخرى لإبرام اتفاق قبل أربع سنوات.

وقال »إذا لم يطلقوا محادثات اتفاق التجارة الحرة خلال ثلاثة أسابيع إلى شهر ستفقدون الفرصة حتى عام 2010. هذا هو الواقع المؤسف... وخرجت مفاوضات اتفاق التجارة الحرة عن مسارها بفعل أحداث ليست متصلة مباشرة بها«.

وأوضح مسؤول آخر بالكونغرس خلال الاجتماع أن المشرعين الأميركيين يضعون الإصلاح المصري في الحسبان أيضاً.وأضاف »المهم لكم أن تدركوا أنه بالنسبة لعدد من أعضاء الكونغرس، فإن التقدم على صعيد الإصلاح السياسي مهم للغاية في تحديد كيف سيصوتون على اتفاق التجارة الحرة«.

وقال رجال الأعمال ومسؤولو الكونغرس في حفل الإفطار إن الحكومة المصرية يجب أن تتحرك بسرعة في قضية نور.وعندما قيل لرجل أعمال إن الأمر قد يستغرق شهوراً لعرض استئناف نور على محكمة قال »هذا ليس سريعاً بما يكفي«.

(رويترز)

طباعة Email
تعليقات

تعليقات