اعتقالات فى الضفة تطال عدداً من عناصرها

الاحتلال يغلق مكتباً لـ «حماس» في القدس

أعلن ناطق باسم الشرطة الاسرائيلية ان الشرطة أغلقت أمس مكتباً تستخدمه حركة المقاومة الاسلامية (حماس) في الدعاية للانتخابات التشريعية بالقدس الشرقية، كما اعتقل جيش الاحتلال 19 فلسطينياً غالبيتهم من عناصر الحركة فى الضفة الغربية.

وقال الناطق باسم الشرطة شموئيل بن روبي: المكتب ما هو الا حلقة أخرى في سلسلة من المكاتب التي تستخدمها حماس في حملتها الانتخابية. وأضاف أن الشرطة أغلقت ثلاثة مكاتب للحملات الانتخابية التابعة لحماس خلال الفترة التي تسبق الانتخابات التي تجرى في الاسبوع المقبل. من ناحيته استبعد محمود الزهار القيادي البارز في حركة المقاومة الاسلامية حماس إجراء أي مفاوضات سلمية في المستقبل مع الحكومة الاسرائيلية.

وقال الزهار في مهرجان انتخابي في حي الامل بمدينة خانيونس في جنوب قطاع غزة إن الحركة لن تتفاوض مع إسرائيل مضيفا أن حماس لا تعترف بملكية إسرائيل لاي شبر من الاراضي الفلسطينية »ولا ننظر إلى إسرائيل أن تكون شريكا سواء الان ولا في المستقبل«.

وطالب إسرائيل بالإفراج غير المشروط عن الاسرى الفلسطينيين في السجون الاسرائيلية »وإلا لن يكون لدينا أي خيار آخر سوى اختطاف جنود ومبادلتهم بأسرى ومعتقلين«.

إلى ذلك ذكرت مصادر أمنية فلسطينية وشهود عيان أن قوات الجيش الاسرائيلي اعتقلت امس حوالي تسعة عشر فلسطينيا في أنحاء مختلفة في الضفة الغربية ضمن حملتها العسكرية اليومية المستمرة.

وأضافت المصادر أن الاعتقالات تمت فجر أمس خلال عمليات مداهمة واقتحام لبيوت الفلسطينيين في منطقتي جنين وطولكرم ونابلس والخليل نفذتها قوات كبيرة من الجيش الاسرائيلي حيث عبثت بمحتويات هذه المنازل وأجبرت أصحابها على الخروج منها أثناء تفتيشها.

وأوضحت المصادر أن اثني عشر فلسطينيا من بين المعتقلين هم أعضاء في حركة المقاومة الاسلامية (حماس) قالت إسرائيل إنهم مطلوبون لديها. وطالب كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات من اللجنة الرباعية وعلى رأسها الولايات المتحدة الاميركية والاتحاد الاوروبي أن يضغطوا على الحكومة الاسرائيلية لوقف حملة المداهمات والاعتقال بحق الفلسطينيين الامر الذي قد يؤثر على سير العملية الانتخابية.

غزة ــ البيان والوكالات

طباعة Email
تعليقات

تعليقات