رايس: سجل روسيا في الديمقراطية يضر برئاستها مـجموعة الثماني

رايس: سجل روسيا في الديمقراطية يضر برئاستها مـجموعة الثماني

اعتبرت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس أن السجل السيئ لروسيا في الديمقراطية يمكن أن يضعها في موقف محرج عندما يستضيف الرئيس فلاديمير بوتين قمة مجموعة الدول الصناعية الثماني هذا العام.

وقالت رايس في واشنطن »أعتقد أنه من المهم للغاية أن تفهم روسيا أن مسؤوليات معينة تأتي مع تولي رئاسة منظمة تضم الديمقراطيات الصناعية«.

ويرى منتقدون في الغرب أن سياسة بوتين التي تفرض سيطرة أقوى للكرملين على روسيا والتي تشمل إخضاع المعارضة السياسية وإلغاء انتخابات الحكام وتقييد صلاحيات المنظمات غير الحكومية التي يمولها الغرب تمثل تراجعا عن الديمقراطية.

غير أن إدارة الرئيس جورج بوش تجاهلت النداءات من جانب منتقدي بوتين في واشنطن للطعن في تولي روسيا الرئاسة الدورية لمجموعة الثماني من بداية العام.

وقالت رايس في جلسة أسئلة وأجوبة بعد إلقاء كلمتها إن واشنطن اعترضت على معاقبة روسيا على سجلها بشأن الديمقراطية لكنها توقعت مشاكل لبوتين أثناء قمة الثماني التي ستعقد في يوليو في سان بطرسبرغ إذا لم يتغير الموقف.

وأضافت »إذا كنت ستصبح جزءاً من مجموعة الثماني فإنه من الأفضل أن تصبح ديمقراطية صناعية وإلا فإن الناس سيكون لديهم الكثير من الأسئلة عندما يأتون إلى جلسات مجموعة الثماني«.

(رويترز)

طباعة Email
تعليقات

تعليقات