لبنان: العثور على عظام ترجح لرهينة فرنسي

لبنان: العثور على عظام ترجح لرهينة فرنسي

أعلن مصدر قريب من ملف الرهينة الفرنسي ميشال سورا الذي خطف في 1985 في بيروت وتوفي خلال احتجازه، أن آثاراً للحمض النووي الريبي (دي ان ايه) قد يكون لسورا اكتشفت في عظام عثر عليها حديثاً في لبنان.

وسلمت السلطات اللبنانية في نوفمبر الماضي عينات من هذه العظام إلى قاضي مكافحة الإرهاب جان لوي بروغيير المكلف في فرنسا بالتحقيق في هذه القضية، وبعد تسلمها هذه العينات،

قامت إدارة مراقبة الأراضي في باريس بنقلها إلى المختبر المركزي للشرطة القضائية في محاولة للعثور على آثار الحمض النووي الذي يمكن ان يسمح بالتعرف على الجثة. وقد تم ذلك.

وتابع المصدر نفسه انه بقيت مقارنة هذا الحمض النووي الريبي بالدي ان ايه لولديه لتأكيد أو نفي هوية الجثة، موضحا أن عملية الحصول على عينات من ولديه ستجري قريبا.

وخطف مسلحون عالم الاجتماع ميشال سورا لدى وصوله إلى مطار بيروت في 22 مايو 1985. وتبنت مجموعة الجهاد الإسلامي خطفه ثم أعلنت وفاته في مارس 1986. لكن لم يتم العثور على جثته.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات