بلخادم يسعى إلى ولاية ثالثة لبوتفليقة

بلخادم يسعى إلى ولاية ثالثة لبوتفليقة

طالب عبد العزيز بلخادم الأمين العام لجبهة التحرير الوطني ـ حزب الأغلبية البرلمانية في الجزائر ـ بمنح الرئيس عبد العزيز بوتفليقة فرصة للبقاء في الحكم لفترة ثالثة بتعديل الدستور الذي يحدد المدة في فترتين فقط.

وقال بلخادم الذي يشغل أيضا منصب وزير دولة في الحكومة الجزائرية خلال مؤتمر صحافي عقده مساء من أمس في مقر حزبه «من الطبيعي أن نساند ترشح الرئيس بوتفليقة لفترة ثالثة إذا ما تم تعديل الدستور بما يسمح بذلك، فهو رئيس جبهة التحرير الوطني».

وأعلن بلخادم في وقت سابق عن مساعي حزبه الى تعديل الدستور بما يسمح لبوتفليقة بالترشح لفترة ثالثة ونصب لجنة على مستوى الحزب لتحرير التعديلات المقترحة، لكن مرض الرئيس بوتفليقة عطل المشروع.

ويأتي تأكيد الموقف هذا بعد تصريح أدلى به الدكتور سعيد سعدي زعيم التجمع من أجل الثقافة والديمقراطية لصحيفة «لوبارزيان» الفرنسية قال فيه بأن «الجزائر دخلت فعلا عهد ما بعد بوتفليقة» في إشارة إلى خطورة مرضه وعجزه عن الاستمرار في الحكم.

وعارض التجمع الوطني الديمقراطي لرئيس الحكومة أحمد أويحيى منذ البداية فكرة تعديل الدستور على اعتبار أن أويحيى كان من مهندسي دستور 26 نوفمبر 1996 الذي تحدد مادته 74 عدد الفترات الرئاسية المسموح بها بفترتين من خمس سنوات لكل منها.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات