البحرين : 15 نائباً يطلبون جلسة استثنائية لمناقشة أزمة الصحة

البحرين : 15 نائباً يطلبون جلسة استثنائية لمناقشة أزمة الصحة

قال علي السماهيجي رئيس الكتلة الإسلامية بمجلس النواب البحريني إن 15 نائباً من كتل برلمانية هي «الإسلامية» و«المستقلين» و«الديمقراطيين» وقعوا على رسالة إلى رئيس المجلس خليفة الظهراني لطلب عقد جلسة استثنائية عاجلة لمناقشة أزمة الطوارئ في مجمع السلمانية الطبي، في حين رفضت كتلتا المنبر الوطني الإسلامي والأصالة طلب عقد الجلسة.

ونفى السماهيجي ما تردد عن تحديد موعد عقد الجلسة متوقعاً أن يتم عقدها الأسبوع المقبل نظراً لما يتطلبه الأمر من سرعة في المعالجة. وتناقلت مصادر مطلعة أن بعض النواب لوحوا باستجواب وزيرة الصحة الدكتور ندى حفاظ عوضاً عن تشكيل لجنة تحقيق قد تستغرق في عملها ما لا يقل عن ستة أسابيع.

تجدر الإشارة إلى أن مشكلة طوارئ مستشفى السلمانية نشبت بين الدكتور نبيل الأنصاري رئيس القسم الذي يقضي إجازته الآن خارج البحرين، وبين عدد من الأطباء الذين اتهمهم الأنصاري بالفساد، مهدداً بأنه سيسعى إلى تطهير القسم من أمثال هؤلاء الأطباء، وتفاقمت المشكلة إلى أن وصلت إلى مجلس نواب البحرين.

من جانبه كشف النائب صلاح علي عن أن احتمال عقد الجلسة الاستثنائية بشأن أزمة الطوارئ في مجمع السلمانية الطبي، لا يزال يتأرجح في ظل توجه عدد من النواب إلى تحكيم العقل والمصلحة العامة بعدم الاستعجال وخصوصاً في ظل قرار وزيرة الصحة ندى حفاظ إلى تشكيل لجنة تحقيق عليا محايدة للوقوف على ملابسات أزمة الطوارئ ورفع التقرير لها.

وأكد على أن أزمة الطوارئ شابها الكثير من المغالطات والمزايدات ولا تخلو المشكلة من الطائفية والتسييس اللتين لا تخدمان المصلحة الوطنية، واعتبر أن التلويح بالاستجواب من قبل بعض النواب جاء في غير محله ويفتقد الحكمة والمنطق.

أضاف علي أن خطوة وزيرة الصحة كانت حكيمة في تشكيل لجنة تحقيق وزارية محددة بمدة زمنية قصيرة تمتد إلى أسبوعين لوضع توصياتها وملاحظاتها، مؤكداً أن المنبر الوطني الإسلامي لا يدعم عقد جلسة استثنائية في الوقت الحالي، ويرى معالجة الأمر من خلال لجنة التحقيق الوزارية وكشف الحقائق للرأي العام ومحاسبة المقصرين.

المنامة ـ غازي الغريري

طباعة Email
تعليقات

تعليقات