الطالباني يهوّن من احتجاز طهران 9 عراقيين

الطالباني يهوّن من احتجاز طهران 9 عراقيين

قلل الرئيس العراقي جلال طالباني من أهمية حادث قيام دورية من خفر السواحل الإيراني بخطف تسعة من أفراد خفر السواحل العراقي قرب خط الملاحة الدولي بين البلدين، مبينا ان الحادث »قد يكون حصل بطريق الخطأ«. فيما اقر القائم بالأعمال الإيراني في بغداد حسن كاظمي أمس ان »حرس السواحل الإيراني أوقف سفينة عراقية وقاربين مرافقين لها«.

وقال طالباني في تصريحات صحفية :»لا اعتقد ان ما حدث كان خطة لاحتجاز عراقيين.. ربما يكون الحادث قد وقع بطريق الخطأ«. وأضاف: »قد يكون الجنود العراقيون اخترقوا الحدود.. ولا اعتقد انه توجد نية مبيتة لهذا الاعتقال.. انا اعتقد انه سيطلق سراحهم قريبا جدا وسيعودون الى منازلهم«.

وكان محافظ مدينة البصرة الجنوبية أعلن الثلاثاء عن ان دورية من خفر السواحل الإيراني اعتقلت تسعة من رجال خفر السواحل العراقي اعترضوا سفينة عند خط الملاحة الدولي بين البلدين بالقرب من ميناء أبو فلوس العراقي للاشتباه في أنها تقوم بتهريب نفط عراقي.

ورغم إنكار السلطات الإيرانية الحادث أول الأمر الا أنها اعترفت به في وقت لاحق لكنها قالت ان اشتباكا وقع بين سفينة إيرانية كانت تقوم بنقل البضائع ودورية عراقية، وقالت ان الحادث »قيد التحقيق«.

وأكد الناطق باسم وزارة الخارجية الإيرانية حميد رضا اصفي، وقوع مواجهة بين سفينة شحن إيرانية ودورية بحرية عراقية في المياه الاقليمية بين البلدين. وقال للصحافيين أمس ان سبب المواجهة لا يزال رهن التحقيق.

وأوضح القائم بالأعمال الإيراني في بغداد حسن كاظمي أمس ان سفينة عراقية يرافقها قاربان آخران كانت في طريقها الى الخليج بعد تفريغ شحنة في ميناء عراقي حين أوقفها حرس السواحل الإيراني بعد دخولها المياه الإيرانية. وأضاف إن »إيران تتحرى الأمر وستظهر إجابات في غضون بضع ساعات«.

وأحجم قمي عن التصريح بما اذا كانت إيران تحتجز تسعة من حرس السواحل العراقي.وقال »سيجاب عن هذه الأسئلة خلال بضع ساعات. هناك تحقيق يجري حاليا«.

ونفى قمي, الذي استدعاه وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري الثلاثاء لمناقشة إطلاق المحتجزين, وقوع اشتباك على الحدود البحرية بين البلدين. وأضاف »لم تقع اشتباكات. العلاقات بين حرس السواحل الإيراني والعراقي ممتازة«.

بغداد ــ البيان ووكالات

طباعة Email
تعليقات

تعليقات