بكين تشهد تحريكاً للملف النووي الكوري

بكين تشهد تحريكاً للملف النووي الكوري

وصل رئيس الوفد الأميركي كريستوفر هيل في المحادثات السداسية المتعلقة ببرنامج كوريا الشمالية النووي إلى الصين في زيارة مفاجئة بعد ساعات من مغادرة الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ إيل بكين منهياً رحلة خارجية نادرة قام بها تحت ستار كثيف من السرية.

وقام هيل بجولة خاطفة الأسبوع الماضي مر خلالها بطوكيو وسيئول وبكين ليلتقي بمفاوضين في المباحثات السداسية التي تضم الكوريتين والولايات المتحدة واليابان وروسيا والصين الدولة المضيفة للمحادثات التي عقدت آخر جولاتها من المباحثات في نوفمبر الماضي.

وأكدت السفارة الأميركية في بكين أن هيل عاد إلى بكين ليوم واحد في أعقاب زيارتين إلى فيتنام وكمبوديا وقال انه سيلتقي بنائب وزير الخارجية الصيني يانغ جيتشي.وسئلت ناطق باسم السفارة الاميركية عما اذا كان هيل سيلتقي بأي ممثلين عن كوريا الشمالية فأجابت: »لست على علم بأي شيء من هذا القبيل«.

لكن وكالة »يونهاب« الكورية الجنوبية للأنباء قالت إن التغيير المفاجئ في الجدول قد يشير إلى أن هيل سيلتقي في بكين بكبير المفاوضين النوويين في كوريا الشمالية كيم كاي جوان.

وكان من المقرر ان تلتقي الدول الست مجددا في أوائل العام في محاولة لتحقيق تقدم في اتفاق كوريا الشمالية من حيث المبدأ على تفكيك أسلحتها النووية مقابل معونات وضمانات أمنية. ولكن مع غضب بيونغ يانغ من الولايات المتحدة بسبب حملة واشنطن على سياسات كوريا الشمالية المالية أصبح مستقبل المحادثات غير مؤكد.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات