الجامعة العربية تدعو إلى إعطاء فرصة لجهود مصر والسعودية لإنهاء الأزمة اللبنانية

الجامعة العربية تدعو إلى إعطاء فرصة لجهود مصر والسعودية لإنهاء الأزمة اللبنانية

أعلن الأمين العام المساعد لجامعة الدول العربية سعيد كمال أنه يجب على جميع الأطراف الاقليمية والدولية اعطاء الفرصة الكاملة لما يقوم به الرئيس المصري حسني مبارك وبالتنسيق والتعاون مع العاهل السعودي الملك عبدالله بن عبدالعزيز من جهد لإنهاء الأزمة اللبنانية – السورية.

وقال إن سوريا أكدت أكثر من مرة تعاونها الكامل مع لجنة التحقيق الدولية فى قضية اغتيال رئيس الوزراء اللبناني الأسبق رفيق الحريري، مضيفا ان سوريا أبدت ذلك الموقف بشكل واضح لا ريب فيه.

وأوضح كمال فى مقابلة مع التلفزيون المصري أمس أنه يجب على جميع الاطراف الاقليمية والدولية الأخذ في الاعتبار الحالة السياسية والنفسية والانسانية للشعب اللبناني وبالتالي فإنه يجب اعطاء الفرصة الكاملة لما يقوم به الرئيس مبارك وبالتنسيق والتعاون مع العاهل السعودي من جهد في هذا المجال لإنهاء هذا الموضوع بديلا عن انفلات الوضع وأن تسوء الامور أكثر.

وحول تبادل الاتهامات بين الجانبين اللبناني والسوري، وهل الهدف منها مثول الرئيس السوري بشار الاسد أمام لجنة التحقيق الدولية, قال كمال »إنه يخشى أن يكون هذا الهدف مرتبطاً بمخطط كبير الهدف منه انهاء النظام السوري وهو ماقامت به الولايات المتحدة الاميركية مع النظام العراقي تحت دعاوى ومسميات مختلفة ونرى اليوم نتائجها السيئة حتى للولايات المتحدة نفسها وفي موقفها الحالي في العراق ولا نريد ان يصل الأمر الى هذا الحد، وبالتالي فإن المسألة تتعلق بالسيادة السورية والقرار السوري«.

وأضاف »ان حكمة الرئيس السوري بشار الأسد سوف تتغلب في النهاية على كل ما من شأنه اعطاء الفرصة لمن يريدون الإساءة لسوريا وللموقف العربي بصفة عامة«.

وحول الموقف الفرنسي من هذا الموضوع قال كمال »إن لفرنسا اهتمامات تاريخية في لبنان وسوريا منذ الانتداب الفرنسي وأن المصالح الفرنسية في لبنان وسوريا هي مصالح واحدة ومشتركة والذي يفرق بين الاثنين هو المسألة التي أثيرت على قضية لجنة التحقيق الدولية بخصوص اغتيال الشهيد رفيق الحريري«.

(ق ن ا)

طباعة Email
تعليقات

تعليقات