مصر تتجاهل طلب نائب أميركي مقابلة أيمن نور

مصر تتجاهل طلب نائب أميركي مقابلة أيمن نور

قالت مصادر مقربة من المعارض المصري المسجون أيمن نور أمس إن السلطات المصرية تجاهلت طلباً من عضو مجلس النواب الأميركي فرانك وولف لمقابلة نور في السجن وان زيارته في السجن لن تتم.

وأضافت المصادر ان وولف وهو جمهوري من فرجينيا موجود في القاهرة منذ يوم السبت وطلب من وزير الداخلية حبيب العادلي ووزير العدل محمود أبو الليل السماح له بزيارة نور.

وقال أحد المصادر »لم يتلق أي رد« وعندما سئل عما إذا كان هناك أي احتمال في أن يزور وولف نور في سجن ليمان طرة الواقع إلى الجنوب من القاهرة أجاب المصدر »لا يوجد أي احتمال«.

ويقضي نور حكماً بالسجن خمس سنوات بعد إدانته بتهمة تزوير مستندات. وكان نور قد احتل المركز الثاني في انتخابات الرئاسة المصرية بفارق كبير بينه وبين الرئيس حسني مبارك وحصل على ثمانية في المئة من الأصوات.

وقال نائب رئيس المجلس القومي لحقوق الإنسان كمال أبو المجد بعد مقابلة وولف الاثنين إن عضو مجلس النواب وزع مقالات أميركية تنتقد أسلوب معالجة مبارك لقضية نور.

ولكن اثنين من المقربين من نور طلبا عدم نشر اسميهما قالا إن المسؤولين المصريين الذين قابلوا وولف أثروا على رأيه فيما يبدو في قضية نور.وقال أحد المقربين من نور »كنت أعتقد أن القضية واضحة ولكن (وولف) جاءه انطباع من كل المسؤولين الذين التقى بهم بأن نور مزور فاسد منذ صغره، وكان لهذا الانطباع الذي قدم له أثر«.

ورفض وولف التحدث إلى الصحافيين أكثر من مرة خلال اليومين الماضيين. وعقد اجتماعاً مع الرئيس المصري أمس وغادر القصر الرئاسي من دون الإدلاء بتصريحات. وقال ناطق باسم وزارة الداخلية إن الوزارة لا علم لها بوجود أي طلب من وولف لزيارة نور في السجن.

وقال أحد المقربين من نور إنه يشعر بأن واشنطن فقدت الاهتمام بقضيته بعد أن انتقدت محاكمته في العام الماضي ومنحت الحكومة فرصة لتصويره على أنه يلقى الدعم من واشنطن.

وقالت صحيفة »واشنطن بوست« في مقال افتتاحي إن الولايات المتحدة يجب أن تسحب المساعدات العسكرية التي تقدمها لمصر والتي تقدر بنحو 1.3 مليار دولار في العام ما لم يفرج عن نور.

(رويترز)

طباعة Email
تعليقات

تعليقات