الهماشي يخلف رزكار في رئاسة محكمة صدام

الهماشي يخلف رزكار في رئاسة محكمة صدام

ذكرت تقارير صحافية عراقية أن القاضي سعيد الهماشي سيتولى رئاسة المحكمة الجنائية الخاصة المكلفة بمحاكمة الرئيس العراقي المخلوع صدام حسين وأركان نظامه بدلا من القاضي رزكار أمين الذي قدم استقالته. فيما توقع دبلوماسي عراقي بقاء أمين عضوا في هيئة المحكمة.

وقالت صحيفة »الصباح« الناطقة بلسان الحكومة العراقية نقلا عن بيان للمحكمة الجنائية الخاصة بمحاكمة صدام ان الهماشي سيخلف رزكار امين. الذي قدم استقالته من منصبه لظروف خاصة وليس لضغط حكومي«.ومن جانبه، أكد الهمّاشي انه سيترأس الجلسة المقبلة لمحاكمة صدام التي ستعقد في موعدها المحدد في 24 يناير الجاري.

وقال الهماشي في حديث لصحيفة »الشرق الأوسط« اللندنية نشرته أمس »لا علاقة لي بالأسباب التي دفعت بزميلي القاضي أمين إلى الاستقالة وأتمنى أن يعود إلى موقعه ويترأس الجلسات المتبقية من المحاكمة« مشيرا إلى أن القاضي أمين »إذا أصر على استقالته فسوف أترأس الجلسة المقبلة في موعدها المحدد إذ لا داعي لتأجيلها«.

وأضاف أن »غياب القاضي أو استقالته أو تمتعه بإجازة لا يعني توقف سير المحاكمة إذ إن هناك من يحل مكانه وهذا لا يغير في سير المحاكمة طالما هناك قوانين نستنير بها، المهم هو دراسة القضية والأدلة والاستماع إلى شهادات الشهود ويبقى أن يقوم القاضي بعمله بما يمليه عليه ضميره وفق أسس العدالة والنزاهة وبلا تأثير من احد«.

وتابع: »لا يهمني إن كان الذي يقف أمامي هو رئيس سابق أو صدام حسين أو سواه، ما يهمني هو تحقيق العدالة والتعامل مع أي متهم بالمواصفات ذاتها التي أتعامل بها مع متهم آخر«.

من ناحية أخرى، قال نائب المندوب العراقي في الأمم المتحدة فيصل الاسترابادي رزكار، يمكن أن يبقى عضوا في الهيئة، مشيرا إلى انه استقال فقط من رئاسة المحكمة.

وأوضح الاسترابادي في لقاء مع شبكة »سي ان ان« التلفزيونية الأميركية »لقد استقال، على حد علمي، من مهامه كرئيس محكمة، ولكن ليس كقاض داخل المحكمة ولا كقاض في هذه القضية«.

وأشار إلى أن الاستقالة لم تقبل بعد وان ليس من شأنها ان تؤخر »بالضرورة« المحاكمة. وقال: »يجب ان تتأكد الاستقالة أولاً، ثم قد يتعلق الأمر، على حد علمي، بتغيير إداري أكثر منه تغيير مهم فعلا في جوهر القضية«.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات