مصر تسمح بعبور حاملة الطائرات الفرنسية

مصر تسمح بعبور حاملة الطائرات الفرنسية

أكدت وزارة البيئة المصرية أنها لا تمانع في عبور «كليمنصو» لقناة السويس، مؤكدة أنها لاتزال سفينة حربية مملوكة للدولة الفرنسية ولا تنطبق عليها اتفاقية بازل حول النفايات الخطرة.

ويقوم اليوم «الاثنين» فريق فني مشترك من هيئة قناة السويس ووزارة البيئة بمعاينة حاملة الطائرات الفرنسية «كليمنصو» عقب وصولها إلى المياه الإقليمية المصرية بالبحر المتوسط وترابط الحاملة حالياً على مسافة خمسة عشر ميلا خارج المياه الإقليمية.

وصرح مصدر مسؤول في هيئة قناة السويس بأن اللجنة ستعطي قرارها بالسماح للحاملة بعبور القناة من عدمه بعد التأكد من عدم وجود خطورة في عبورها القناة وكذلك مطابقة حالتها بشهادات الأمان البيئية الدولية.

وقال المصدر انه في الوقت نفسه أكد التوكيل الملاحي الخاص بالحاملة ببورسعيد أنه تم اعتماد هذه الشهادات من مينائي الانطلاق والوصول في فرنسا والهند وسيتم تسليمها إلى اللجنة الفنية أثناء المعاينة ..

وفى حالة السماح للحاملة بالعبور فسوف تتولى سحبها قاطرات الهيئة إلى خارج المياه الإقليمية المصرية حتى البحر الأحمر مع إيقاف كل أجهزة الحاملة خلال فترة العبور وبعد تسديد الرسوم التي تقررها هيئة القناة ويتولى التوكيل الملاحي تسديدها.

وقالت وزارة البيئة المصرية في بيان «بناء على موافقة الحكومة الفرنسية على تصدير حاملة الطائرات «كليمنصو» بحالتها الراهنة وقبول الجانب الهندي ذلك وموافقته على استقبالها للتفكيك فان السفينة في وضعها القانوني والفني الحالي لا تشكل مخاطر بيئية على مصر في حالة السماح لها بالعبور في قناة السويس».

وأضاف البيان الذي بثته وكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية ان «الوثائق الرسمية الواردة من السفارة الفرنسية في القاهرة أوضحت ان السفينة ما زالت مملوكة للحكومة الفرنسية كمعدة حربية بما يعكس عدم وجود جوانب قانونية وبيئية مباشرة تتعارض وأحكام اتفاقية بازل».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات