الأردن: اتهام قيادي إسلامي بالمساس بهيبة الدولة

الأردن: اتهام قيادي إسلامي بالمساس بهيبة الدولة

وجه مدعي عام محكمة أمن الدولة الأردنية تهمة المساس بهيبة الدولة للنائب الأول لأمين عام حزب جبهة العمل الإسلامي جميل ابو بكر على خلفية تصريحات صدرت للنائبين المهندس عزام الهنيدي والمهندس علي أبو السكر قبل 15 ديسمبر 2004 وبثت على موقع الحزب الذي يشرف عليه أبو بكر تنتقد قرار مجلس الوزراء في فترة وزارة رئيس الوزراء الأسبق فيصل الفايز تعيينات وطيفية في مناصب عليا من دون توفر أسس موضوعية لها.

وأنكر المحامي زهير ابو الراغب محامي ابو بكر في تصريح لـ «البيان» التهمة الموجهة للأخير مبينا ان لا يخضع لأي نص تجريمي ولا عقوبة الا بنص.وقال ان طبيعة العمل للكوادر الحزبية «ان تمارس العمل الحزبي بحرية» وان هذا العمل يدخل في صميمه الانتقاد وإبداء الملاحظات ومراقبة الأداء السياسي للحكومة.

وتضمنت هذه التصريحات التي أثارت حفيظة الحكومة في حينها «ان مثل هذه التعيينات تعطي مؤشرا لسياسة التنفيع التي تفتقر إلى العدالة والموضوعية. مما يشير عكسيا على الجدية في تطبيق برنامج الإصلاح الإداري.

وقام النائب زهير أبو الراغب الذي رافق النائب الأول للأمين العام بإجراء عدد من الاتصالات مع نيابة أمن الدولة، كانت أسفرت عن اطلاق أبو بكر بكفالة قدرها 1000 دينار إلى حين محاكمته.

ونوقش اعتقال أبو بكر تحت قبة البرلمان مما أدى إلى حدوث مشادة بين وزير الداخلية حينها سمير الحباشنة وبين النائب عبد الكريم الدغمي بعدما وصف الوزير ما قاله النائب ابو الراغب عن اعتقال ابو بكر بأنه «فيلم هندي» مما دفع بالنائب عبد الكريم الدغمي إلى التصدي للحباشنة مطالباً بشطب كلامه من محضر الجلسة.

عمان ـ لقمان اسكندر

طباعة Email
تعليقات

تعليقات