العراق يعلن الحداد ويتذكر دوره في تحريره من الديكتاتورية

دول «التعاون» تنعى جابر الصباح والقادة يشاركون في العزاء

صورة

نعت عواصم دول مجلس التعاون الخليجية العربية الشيخ جابر الأحمد الجابر الصباح الذي وافته المنية فجر أمس، وأعلنت الحداد الرسمي لمدد تتراوح بين ثلاثة أيام وأربعين يوما، كما شارك قادة التعاون في تشييع جثمان الفقيد، وفى موقف لافت يؤشر لمرحلة جديدة في علاقات الجارين العربيين انضم العراق إلى دول «التعاون» ونعى فقيد الكويت وأعلن الحداد ثلاثة أيام، وتذكر دور الفقيد في تحرير العراق من الديكتاتورية.

فقد نعى الديوان الملكي السعودي الشيخ جابر وذكر في بيان أن خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز عاهل المملكة العربية السعودية شارك في العزاء في وفاة الشيخ جابر الأحمد الصباح.وقال البيان» كان للشيخ جابر رحمه الله مواقف كثيرة ومشرفة لخدمة دينه ووطنه وأمته اتصفت بالحكمة وبعد النظر وبذل خلال حياته يرحمه الله ما بوسعه لخدمة الإنسانية جمعاء وارتقى ببلده إلى مصاف الدول المتقدمة».

وفي سلطنة عمان اصدر السلطان قابوس بن سعيد أوامره بإعلان الحداد الرسمي وتنكيس الأعلام لمدة ثلاثة أيام ابتداء من أمس وان تعطل الوزارات والمؤسسات الحكومية أعمالها اعتبارا من اليوم (الاثنين) على أن تستأنف أعمالها يوم السبت المقبل حداداً على وفاة الشيخ جابر الأحمد الجابر الصباح.

وقال بيان صادر عن ديوان البلاط السلطاني إن «السلطنة حكومة وشعبا إذ تشارك الأشقاء في دولة الكويت أحزانهم في مصابهم الجلل، لتدعو الله سبحانه وتعالى أن يتغمد الفقيد بفيض رحمته ويسكنه فسيح جناته مع الصديقين والأبرار وأن يمد أسرته الكريمة وشعب دولة الكويت الشقيق بجميل الصبر والسلوان».

وبعث السلطان قابوس بن سعيد برقيتي تعزية ومواساة إلى الشيخ سعد العبدالله الصباح أمير الكويت والشيخ صباح الأحمد الصباح رئيس مجلس الوزراء في وفاة المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ جابر الأحمد الجابر أعرب فيهما عن خالص تعازيه وصادق مواساته لهما والحكومة والشعب الكويتي الشقيق وأسرة الصباح الحاكمة، وغادر مسقط وفد رفيع المستوى برئاسة فهد بن محمود آل سعيد نائب رئيس الوزراء لشؤون مجلس الوزراء متوجهاً إلى الكويت لنقل تعازي السلطان قابوس في وفاة المغفور له.

ونعى عاهل البحرين الملك حمد بن عيسى آل خليفة الشيخ جابر الأحمد، وأصدر الديوان الملكي بياناً نعى فيه الفقيد، مؤكداً أن حياته كانت حافلة بالعطاء والانجازات في خدمة شعبه وأمته العربية والإسلامية ونصرة قضاياها.

وأضاف البيان أن «البحرين والأمتين العربية والإسلامية خسرت بوفاة الشيخ جابر قائدا فذا ورجلا حكيما كرس حياته في خدمة شعبه وأمته ودينه وخدمة الإنسانية».

وأكدت البحرين وقوفها إلى جانب دولة الكويت والشعب الكويتي في هذه الظروف الأليمة لتستذكر بالعرفان والتقدير بصمات الفقيد الكبير البارزة في نهضة دولة الكويت وتطورها في كافة الميادين وبدوره في دعم مسيرة مجلس التعاون لدول الخليج العربية وتوطيد أركانها.

وأصدر رئيس وزراء البحرين الشيخ خليفة بن سلمان آل خليفة قراراً بإعلان الحداد الرسمي وتنكيس الأعلام في البحرين لمدة أربعين يوماً، كما تعطل جميع الوزارة وإدارتها ومؤسساتها الحكومية لمدة ثلاثة أيام اعتباراً من يوم أمس (الأحد).

ونعى أمير قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني الشيخ جابر الأحمد وقال في بيان إن الشيخ جابر كان واحدا من ابرز القادة وخيرة الرجال الذي كرس حياته وجهده لخدمة بلده وأمته، داعيا المولى العلي القدير أن يلهم الأسرة الحاكمة الكريمة والشعب الكويتي الشقيق الصبر والسلوان وأن يجزي الفقيد الكبير خير الجزاء وان ينزله منازل الصديقين والأبرار.

وفي بغداد أعلنت الحكومة العراقية الحداد ثلاثة أيام على الشيخ جابر الأحمد بينما أشار الرئيس العراقي جلال طالباني إلى الدعم الذي قدمه الفقيد الكبير «لتحرير العراق من الديكتاتورية». وقالت الحكومة العراقية في بيان إنها «تلقت نبأ وفاة أمير الكويت الشيخ جابر الأحمد الصباح بالحزن والأسى.

وهي إذ تعزي الكويت الشقيقة حكومة وشعبا تعلن الحداد العام لثلاثة أيام اعتبارا من الأحد ولغاية الثلاثاء». ودعت «المولى القدير أن يتغمد الفقيد برحمته ويمن على ذويه وحكومة الكويت وشعبها بالصبر والسلوان».ومن جانبه، بعث طالباني رسالة تعزية إلى الشيخ سعد العبد الله السالم الصباح أمير دولة الكويت في وفاة الشيخ جابر الأحمد الصباح.

وقال طالباني في رسالته «تلقينا ببالغ الأسى نبأ وفاة الشيخ جابر الأحمد»، مؤكدا: «نشاطركم والشعب الكويتي الشقيق مشاعر الحزن العميق على فقدان هذه الشخصية التي لعبت دورا حاسما في قيادة الكويت في أوقات السلم كما في أوقات الشدة». وأكد إن «الكويت وصلت في عهد الشيخ جابر إلى مستوى رفيع من التقدم والازدهار».

وأوضح أن «الفقيد اظهر قوة شخصيته وعزمه على حماية بلده وشعبه خصوصا خلال العدوان الذي تعرضت له الكويت الشقيقة على يد النظام العراقي السابق». وتابع أن الشيخ جابر «لم يبخل بعد تحرير بلاده بتقديم الدعم لشعب العراق وقواه الوطنية حتى تحريره من الديكتاتورية».

مسقط، المنامة، الدوحة، الرياض ـ «البيان»

طباعة Email
تعليقات

تعليقات