إسرائيل: تعذيب جريس لإجباره على الإعتراف بالتجسس لمصلحة إيران

إسرائيل: تعذيب جريس لإجباره على الإعتراف بالتجسس لمصلحة إيران

كشفت مصادر صحافية فلسطينية نقلاً عن مصادر حقوقية أن المواطن الفلسطيني جريس جريس رئيس مجلس فسوطة المحلي في منطقة الجليل داخل الخط الأخضر تعرض لتعذيب وتحقيق شديدين أثناء اعتقاله قبل أكثر من شهر بتهمة التجسس لمصلحة إيران.

وتعرض جريس للشبح والضرب ومنع النوم وذلك للضغط عليه للاعتراف بالتهم الموجهة له. وأوضحت المصادر ان جهاز الأمن الإسرائيلي اعتقل جريس في ظروف غامضة وفرض تكتما شديدا على القضية على مدى شهر كامل ، فيما بدأت بعد ذلك المعلومات تتسرب إلى وسائل الإعلام .

وادعت المصادر العسكرية الإسرائيلية أن جريس كان التقى قبل نحو عام بعناصر سرية للاستخبارات الإيرانية في قبرص والذين عملوا على تجنيده لصالحهم وطلبوا منه الانضمام إلى احد الأحزاب الإسرائيلية تمهيدا للدخول إلى الكنيست والحصول على العضوية فيها والعمل على نقل معلومات دقيقة عن بعض الأسرار العسكرية الإسرائيلية وخاصة فيما يتعلق بالترسانة النووية الإسرائيلية.

وتعتزم الجهات الأمنية الإسرائيلية نشر المزيد من المعلومات التي بحوزتها عن القضية التي اخذت أبعادا مثيرة ومشعبة ولا سيما لدى حزب »ياحد ميرتس« اليساري الذي انتمى إليه جريس قبل أكثر من عام وكان ينوي أن يرشح نفسه للانتخابات الداخلية كي يمثل الحزب في الكنيست الإسرائيلي .

وقالت مصادر في الحزب بأنهم ينتظرون توضيحات أكثر عن هذا الموضوع من قبل الجهات الأمنية الإسرائيلية لا سيما وان القضية خطيرة للغاية وتحتاج إلى مزيد من الدقة والموضوعية والتيقن أيضا خاصة أن كان بالفعل انتماء جريس إلى الحزب كان بتوجيه من المخابرات الإيرانية.

وينتظر أن تشهد الأيام المقبلة البدء في الإجراءات العملية للمحاكمة العلنية بعد استكمال كل الإجراءات حسب المصادر التي أوضحت أن جريس كان قد انتمى لحركة التحرر الوطني الفلسطيني »فتح« في السابق وقد ابعد عن البلاد قبل 25 سنة وقد أعيد إلى قريته في أعقاب اتفاق أوسلو.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات