يعترض على خريطة فلسطين في الأمم المتحدة

يعترض على خريطة فلسطين في الأمم المتحدة

شكا سفير الولايات المتحدة في الأمم المتحدة جون بولتون للأمين العام للمنظمة الدولية كوفي عنان من عرض خريطة فلسطين المحتلة (ما قبل عام 1948) والتي تشكل الآن دولة إسرائيل خلال احتفال سنوي للأمم المتحدة.

وقال بولتون »إن استخدام هذه الخريطة أمر غير مناسب تماما. ويمكن أن يساء تفسيرها بأنها تشير إلى تأييد الأمم المتحدة ضمنيا لإلغاء دولة إسرائيل«. وأضاف بولتون في رسالة في الثالث من يناير الماضي انه »في ضوء انه يوجد لدينا الآن زعيم في العالم يحاول الحصول على أسلحة نووية ويدعو لمحو دولة إسرائيل من على الخريطة فهذه القضية لها بعد اكبر«.

وشكت رسالة بولتون من رمزية حضور عنان احدث احتفال باليوم الدولي للتضامن مع الشعب الفلسطيني الذي عقد في 29 نوفمبر إلى جانب رئيس الجمعية العامة يان الياسون والسفير الروسي اندريه دينيسوف رئيس مجلس الأمن الدولي لشهر نوفمبر الماضي، وتساءل المسؤول الأميركي عن إمكان رعاية الأمم المتحدة لهذا الحدث في الوقت الذي يحظر فيه القانون الأميركي تمويل مثل هذه الاحتفالات.

وتغطي رسوم العضوية التي تدفعها واشنطن نحو ربع الميزانية العادية للأمم المتحدة. وقال كبير الناطقين باسم الأمم المتحدة إن مكتب عنان يجهز رداً على هذه الرسالة. مضيفاً ان عنان أعرب عن امتنانه لقيام بولتون وآخرين بلفت انتباهه لهذا الأمر.

وقد أثار مسألة الخريطة مع لجنة الجمعية العامة للأمم المتحدة بشأن ممارسة حقوق الشعب الفلسطيني غير القابلة للتصرف والتي نظمت هذا الاحتفال السنوي.

وقال إن هذه اللجنة وليس عنان هي التي قررت في عام 1981 عرض خريطة ما قبل عام 1948 خلال هذه المناسبة السنوية.

وأضاف ان »هذا يعطي انطباعا مؤسفا بأن الأمم المتحدة تفضل استبدال إسرائيل بدولة فلسطينية واحدة وهو ليس الحقيقة« مشدداً على أن عنان يصف بشكل منتظم إسرائيل بأنها عضو كامل في الأمم المتحدة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات