جنود «المارينز» يقتلون عريساً في الفلوجة

إغتيال رجل دين شيعي وإصابة 10 أشخاص في بغداد

أعلنت مصادر امنية عراقية أمس مقتل امام شيعي على يد مسلحين مجهولين في منطقة الحرية شمال بغداد، فيما أصيب عشرة أشخاص بينهم أربعة من رجال الشرطة في انفجار عبوة ناسفة شرق العاصمة العراقية. فيما قتل الجيش الاميركي عريسا عراقيا وسط مدينة الفلوجة.

وقال مصدر أمني طلب عدم الكشف عن اسمه ان »مسلحين مجهولين اغتالوا صباح اليوم ( السبت) الشيخ هادي الوائلي امام مسجد المهدي في منطقة الحرية في شمال بغداد«.

وأعلن مصدر في وزارة الداخلية العراقية »اصابة عشرة أشخاص بينهم أربعة من رجال الشرطة بجروح بانفجار عبوة ناسفة استهدفت دوريتهم بالقرب من كراج المشتل جنوب شرق بغداد«.وكان المصدر أعلن في وقت سابق إصابة شرطيين اثنين بجروح في الانفجار.

من جانب آخر اعلنت القوات المتعددة الجنسية ان اللواء الرابع العراقي »أسود الصحراء« المسؤول عن حماية جنوب بغداد ألقى القبض على عشرين مسلحا في مناطق اليوسفية والمحمودية واللطيفية في الأيام الثلاثة الماضية.

وقالت في بيان اصدرته امس: »ان قوات أسود الصحراء التابعة لفرقة المشاة العراقية السادسة استخدمت المروحيات في تلك العمليات بعد استلامها معلومات من أحد المواطنين في تلك المنطقة عن مكان تواجد المسلحين ، كما تم الاستيلاء على كميات كبيرة من الأسلحة«.

يذكر أن قيادتي اللواء الرابع والشرطة العراقية في جنوب بغداد شكلتا حديثاًً غرفة عمليات مشتركة لمطاردة المسلحين في مناطق اليوسفية والمحمودية واللطيفية ، وهما تنظمان عمليات مشتركة ودوريات مستمرة في تلك المناطق.

من جهة ثانية، أعلنت الشرطة في كركوك شمال بغداد مقتل مرافق قائد شرطة المدينة. وذكر النقيب رافد عبد الحسين ان »احمد ذنون مرافق العميد برهان حبيب طيب (تركماني) قتل بنيران قناص أثناء وقوفه أمام منزله« في جنوب شرق المدينة. وكان برهان طيب حبيب نجا الجمعة من محاولة اغتيال هي الرابعة تستهدفه.

وأفاد بيان صادر عن الجيش الأميركي امس أن الشرطة العراقية تمكنت في التاسع من يناير الجاري من إحباط محاولة لتفجير عبوة ناسفة بدائية الصنع شرقي بغداد تستهدف جنوداً من قوات التحالف في العراق. واستوقفت الشرطة العراقية قافلة بقيادة السيرجنت مارك ماثيوز عند نقطة تفتيش وحذرتهم من العبوة الناسفة.

ووصل فريق إبطال القنابل التابع للشرطة العراقية على الفور وتخلص من العبوة الناسفة.وقال مسؤول ضمن قوات التحالف إن »تدريباتنا أسفرت عن نتائج مثمرة بكل تأكيد. وأنا أقدر قيمة إخبار الشرطة العراقية رفقائي بوجود العبوة الناسفة. فإن ما فعلوه أنقذ أرواحنا«.

لكن الجيش الأميركي قتل عريسا عراقيا وسط مدينة الفلوجة غرب بغداد. حين فتح أفراد دورية أميركية كانت تتجول في شارع (40) وسط المدينة النيران تجاه سيارة مدنية من نوع مرسيدس مزينة بالورود وتقل عريسا وإلى جواره عروسه وتتقدمهما سيارات مدنية أخرى

مما أسفر عن مقتل العريس بهاء حسن كريمان (20 عاما) ونجاة عروسته من الحادث باعجوبة. ونقل الضحية في البداية إلى مستشفى الدكتور طالب الجنابي شرق مدينة الفلوجة لكنه فارق الحياة بعد ساعتين متأثراً بإصابته.

بغداد ـــ البيان والوكالات

طباعة Email
تعليقات

تعليقات