15 ألف طن مخلفات الأمتعة في موقع حادث التدافع

70 ألف حاج من الجنسيات العربية يغادرون مكة

غادر مكة المكرمة أكثر من 70 ألف حاج من كل الجنسيات العربية بعد ما من الله عليهم بأداء فريضة الحج لهذا العام، فيما أعلن مسؤول سعودي أنه تم رفع 15 ألف طن من الأمتعة الخاصة بالحجيج من على جسر الجمرات وذلك بعد التدافع الذي وقع على الجسر الخميس وراح ضحيته أكثر من 350 حاجا.

وأوضح رئيس مجلس إدارة المؤسسة الأهلية لمطوفي حجاج الدول العربية الدكتور طلال بن فؤاد حمدي ان المؤسسة بدأت في تنفيذ خطة تفويج الحجاج الذين تتشرف المؤسسة بخدمتهم من 27 دولة عربية والبالغ عددهم لهذا العام أكثر من 327 ألف حاج وذلك اعتبارا من اليوم الثاني عشر من شهر ذي الحجة الحالي وتستمر حتى الخامس عشر من شهر محرم المقبل،

مشيرا إلى ان عملية التفويج من مكة المكرمة إلى المدينة المنورة وجدة تتم وفق جداول رحلات الحجاج المغادرين حيث يتم التنسيق مع النقابة العامة للسيارات لتأمين وسائل النقل المريحة والمهيئة لنقل الحجاج إلى المدينة المنورة وجدة ومن ثم المغادرة إلى اوطانهم.

وأفاد ان المؤسسة تقوم بتوديع الحجاج التابعين لها وتسهيل اجراءات مغادرتهم من خلال 108 مجموعة خدمة ميدانية وتقديم الهدايا التذكارية لهم من صور الحرمين الشريفين وبعض الكتب والأشرطة التوعوية والدينية علاوة على ما يقدم لهم من قبل مكتب الزمازمة الموحد من عبوة بلاستيكية من ماء زمزم المبارك وما يقدم لهم من مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف من كتاب الله الكريم

إضافة إلى ما تقدمه مؤسسة هدية الحاج والمعتمر من كتب وأشرطة وصور كهدية للحجاج المغادرين. وبين انه تم تجنيد كامل الطاقات البشرية لخدمة الحجاج المغادرين وتزويدهم بأحدث أجهزة الاتصال السلكية واللاسلكية حيث تم توفير أكثر من 40 جهازا لاسلكيا يدويا متطورا وإنشاء 60 محطة لاسلكية علاوة على تأمين 20 جهازا برافو لتسهيل عملية الاتصال فيما بين المجموعات الخدمية

وكذا تأمين 112 دراجة نارية و69 سيارة مختلفة الاستخدامات إلى جانب تأمين سيارة كهربائية تستخدم بمدينة الحجاج بمطار الملك عبد العزيز الدولي بجدة وغيرها من الإمكانات والتجهيزات التي تساهم بعون من الله وتوفيقه من تسهيل اجراءات مغادرة ضيوف الرحمن.

من جانب آخر قال جمال حريري وكيل أمانة العاصمة المقدسة للخدمات في تصريح صحافي نشر امس إنه تم رفع 15 ألف طن من الامتعة الخاصة بالحجيج من على جسر الجمرات.

وأضاف انه تم نقل مخلفات أمتعة من موقع التدافع إلى المخازن الأرضية التابعة للأمانة مشيرا إلى أنه يجري حاليا نقل الأمتعة الخاصة بالحجاج الذين سقطوا على مدخل جسر الجمرات إلى مكان مخصص وآمن تابع لسلطات الأمن للعمل على فرز تلك الأمتعة والتعرف على أصحابها.

وكان 363 حاجا قتلوا جراء التدافع الذي وقع بعد ظهر الخميس في الجهة الشرقية من جسر الجمرات في منى قرب مكة المكرمة عند رمي جمرة العقبة الصغرى.

وذكرت الداخلية السعودية أن التدافع وقع »نتيجة لسقوط حجم كبير من الأمتعة المنقولة مع الحجاج« أثناء رمي الجمرات في منى وكذلك بسبب »إصرار أعداد كبيرة منهم (الحجاج) على التحقق من حلول موعد الزوال قبل الشروع في الرجم«.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات