أيمن نور يرفض العفو الـ «صحي»

أيمن نور يرفض العفو الـ «صحي»

أعلن أيمن نور زعيم حزب الغد المصري المعارض الذي يقضي حاليا عقوبة بالسجن خمس سنوات أنه يرفض الحصول على عفو »صحي« من الرئيس حسني مبارك كما طالب بعض الكتاب المصريين.

ونقلت صحيفة الشرق الأوسط اللندنية أمس عن نور قوله »من غير المنطقي أن يكون العفو من الخصم والحكم« محملا الحكومة المصرية المسؤولية عما حدث له.

وقال المعارض المصري الذي حل ثانيا بعد الرئيس حسني مبارك في انتخابات رئاسة تعددية جرت العام الماضي وكانت الأولى من نوعها في البلاد إنه من الممكن قانونا أن يتم وقف تنفيذ الحكم الصادر بحقه بإدانته بتزوير توكيلات لتأسيس حزبه

وإخلاء سبيله إلى أن تفصل محكمة النقض في الحكم. غير أنه أشار في الوقت نفسه إلى أن الحكومة المصرية لن تقوم بذلك متهما إياها بالإصرار على ممارسة أقصى درجات »التنكيل« به.

وكشف نور (41 عاما) النقاب عن أن إدوارد ماكميلان نائب رئيس البرلمان الأوروبي سيقوم بزيارته في السجن خلال الأيام المقبلة.ونسبت »الشرق الأوسط« إلى السياسي المصري قوله من داخل مستشفى سجن مزرعة طرة الذي نقل إليه

بسبب سوء حالته الصحية إن إدارة السجن أبلغته بموافقتها على الطلب الذي تقدم به ماكميلان لزيارته إلا أنها رفضت إبلاغه بالموعد مكتفية بالإشارة إلى أن الزيارة ستجري بعد عطلة عيد الأضحى المبارك.

وشدد زعيم حزب الغد الذي يتخذ توجهات ليبرالية على أن كل ما يطلبه هو »محاكمة عادلة« أمام قاضيه الطبيعي »من دون تدخل السلطة التنفيذية«.

وكان القضاء المصري حكم في 24 ديسمبر الماضي بسجن أيمن نور خمس سنوات بتهمة تزوير توكيلات لتأسيس حزبه وهو حكم اعتبره مؤيدوه »سياسيا وليس جنائيا«.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات