الفلبين: اجتماع مغلق بين أرويو وراموس

الفلبين: اجتماع مغلق بين أرويو وراموس

اجتمع الحزب الرئيسي في الائتلاف الحاكم في الفلبين أمس في محاولة لإنهاء الخلافات بشأن تغيير مزمع في الدستور. فيما تتجه الرئيسة غلوريا ارويو إلى عقد اجتماع خاص مع حليفها المهم الذي لا يمكن التكهن به وهو الرئيس السابق فيدل راموس وثلاثة مسؤولين آخرين بالحزب.

وقال الناطق باسم راموس اد مالاي »وافقت ارويو على عقد اجتماع مغلق مع الرئيس السابق لتجنب أي مضايقات أثناء القمة«.وسعى راموس الذي لا يشعر بالرضا إزاء اتجاه الإصلاحات المزمعة إلى إجراء محادثات خاصة أخرى مع ارويو وزعماء آخرين في الحزب قبل القمة لتحديد موقفه.

ولا تحظى دعوته للرئيسة لخفض مدة ولايتها لتصبح مع انتخابات برلمان جديد في عام 2007 بتأييد يذكر فيما يبدو داخل الائتلاف الحاكم. لكن لها ثقل إذا اخذ في الاعتبار نتائج الاستطلاع الذي اظهر ان نصف الفلبينيين يريدون خروج ارويو من السلطة قبل الموعد المقرر في عام 2010.

وفي حديث إلى مؤيديه في مسقط رأسه في إقليم بانجاسينان في معرض توضيح بيان حكومي ذكر انه مستمر في تأييد حكومة ارويو قال راموس انه يعمل من اجل »المصلحة القومية وليس مصلحة زعماء معينين«.

وينظر إلى راموس وهو جنرال سابق يحترمه الكثير من القادة والسياسيين على انه أنقذ ارويو في يوليو بوقوفه إلى جانبها عندما تخلى عنها حلفاء آخرون ومعظم فريقها الاقتصادي بشأن مزاعم بالتلاعب في التصويت والكسب غير المشروع.

لكنه يعارض خطط لجنة اختارت معظمها ارويو لإلغاء انتخابات في عام 2007 لمجلسي الكونغرس وتمديد الولاية إلى أن يتم انتخاب برلمان جديد في عام 2010.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات