بلغاريا ترفض المساهمة في تمويل صـندوق مكافـحة الإيدز في ليبيا

بلغاريا ترفض المساهمة في تمويل صـندوق مكافـحة الإيدز في ليبيا

أعلن وزير الخارجية البلغاري ايفايلو كالفين ان بلاده لن تشارك في تمويل صندوق دولي لمكافحة الايدز أنشء أواخر ديسمبر من اجل ليبيا.وقال كالفين في مؤتمر صحافي ان» بلغاريا لن تشارك من خلال تعويضات ... لأن الممرضات البلغاريات لسن مذنبات.

وستشارك على غرار البلدان الأوروبية الاخرى في تدريب اطباء وعلاج الاطفال« المرضى.يذكر ان خمس ممرضات بلغاريات وطبيباً فلسطينياً مسجونون منذ سبعة اعوام في ليبيا بتهمة حقن 426 طفلاً ليبياً بفيروس الايدز، وقد توفي 51 منهم في مستشفى بنغازي شمال شرق ليبيا.

وحكم عليهم بالاعدام في السادس من مايو، لكن المحكمة العليا التي تنسق لمحاكمة جديدة، ألغت الحكم في 23 ديسمبر.وفي 23 ديسمبر، اعلنت طرابلس وصوفيا اتفاقا على انشاء صندوق لمصلحة الاطفال الليبيين بالاشتراك مع الاتحاد الاوروبي والولايات المتحدة وبريطانيا.

وتعتبر ليبيا الاتفاق شكلا من اشكال التعويض للعائلات المعنية،فيما تدرجه صوفيا في اطار الجهود الدولية للمساعدة الانسانية.وقال كالفين ان »الصندوق قد انشئ بناء على طلب الجانب الليبي، وان منظمة بلغارية غير حكومية تشارك فيه«، موضحا ان صوفيا على الصعيد الحكومي »مستعدة للمشاركة في خطة عمل« انسانية يعدها الاتحاد الأوروبي.

ومن المقرر ان تجرى محادثات حول عمل هذا الصندوق في 15 يناير في ليبيا، في حضور هيئة عائلات الاطفال الذين اصيبوا بالعدوى، والمنظمة البلغارية غير الحكومية لتشجيع العلاقات مع ليبيا، وسفيري الاتحاد الاوروبي والولايات المتحدة.

واوضح كالفين انه »ليس متفائلا وليس متشائما« حيال حل قريب لمشكلة الممرضات، في وقت تفيد شهادة الخبراء الاوروبيين ان المرض نجم عن تدني درجة النظافة في المستشفى. واضاف الوزير البلغاري »نشدد على الاسراع في المحاكمة، لأن الممرضات يتعرض لتجربة نفسية قاسية«.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات