قبائل مأرب تتبرأ من خاطفي السياح

قبائل مأرب تتبرأ من خاطفي السياح

تبدأ النيابة اليمنية غدا استجواب ستة من رجال القبائل متهمين باختطاف خمسة من السياح الايطاليين فيما أعلنت قبائل محافظة مأرب التي ينتمي إليها الخاطفون البراءة من كل شخص يتورط في عملية اختطاف.

وفيما قال مصدر قضائي ان النيابة ستتسلم الأحد ملفات ستة من عشيرة آل الزايدي المتهمين باختطاف الايطاليين الخمسة قبل أسبوعين أعلن شيوخ قبيلة جهم، التي تنتمي إليها عشيرة آل الزايدي وقوفها إلى جانب السلطات في مواجهة خاطفي الرهائن وتبرئة من كل شخص يتورط في مثل هذه الأعمال.

وقال النائب البرلماني عن تجمع الإصلاح الإسلامي المعارض وأحد وجهاء قبيلة جهم الشيخ جعبل طعيمان، ان الملتقى العام للقبيلة وقع على وثيقة اتفاق تؤكد أن قبائل المحافظة ستكون يدا واحدة ضد أي خاطف، وقد سلمت الوثيقة إلى محافظ المحافظة لنقلها إلى الرئيس علي عبد الله صالح.

وأضاف: الملتقى طالب الرئيس صالح إيجاد حل جذري للمشكلة القائمة بين عائلة القيري والزايدي والتي كانت سببا في عملية الاختطاف الأخيرة ونصت الوثيقة على إدانة كل أعمال التقطع والاختطاف،

والتخلي عن أي خاطف يقوم بأعمال الخطف، الا انها دعت السلطات إلى اطلاق سراح كل المعتقلين من أبناء المحافظة الذين ليس عليهم اية تهم، وان يحال المتهمون إلى القضاء، كما طالبت من الرئيس العفو عن خاطفي السياح الإيطاليين.

من جهته أكد الشيخ ناجي بن علي الزايدي استنكار قبيلة جهم لعمليات الخطف وقال نحن إلى جانب قوات الأمن، غير انه طالب الجهات المسؤولة التعاون في حل الخلافات السابقة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات