رئيس مجلس علماء إندونيسيا:

غياب التنسيق بين الحجيج وراء الكارثة

أكد عالم دين اندونيسي أمس أن التدافع الدامي الذي حصل أول من أمس على جسر الجمرات في منى شرق مكة المكرمة سببه غياب التنسيق في صفوف الحجيج، لاسيما لدى الأفارقة منهم.

وقال اميدهان نائب رئيس مجلس علماء الدين الاندونيسيين إن الحجيج الذين لم يشاركوا في رحلات من تنظيم حكومات بلادهم لم يتبلغوا التعليمات الأمنية التي يجب إتباعها للمشاركة في رمي الجمرات الثلاث.

ونقل موقع الأخبار على شبكة الانترنت »ديتيكوم« عن اميدهان قوله إنه »كان يمكن تفادي الحادث لو أن بعض الدول، لاسيما الإفريقية منها، أبلغت مواطنيها بعدم رمي الجمرات في الساعة التي يحتشد فيها أكبر عدد« من الحجاج.

وأكد أن مئتي ألف حاج اندونيسي تلقوا تعليمات بعدم رمي الجمرات في الساعة التي يتجمع خلالها أكبر عدد من الحجيج.وقتل اندونيسيان على الأقل بعد ظهر الخميس عند جسر الجمرات في منى في تدافع أسفر عن مقتل 362 شخصاً.

والأسبوع الماضي قضى ثلاثة اندونيسيين في انهيار فندق في مدينة مكة المكرمة الذي أوقع 76 قتيلاً.وكانت وكالة الأنباء »انتارا« ذكرت الأربعاء أن 132 حاجاً اندونيسياً على الأقل قضوا خلال موسم الحاج هذه السنة، لاسيما بسبب أمراض مرتبطة بالشيخوخة.

وكانت اندونيسيا، وهي أكبر بلد مسلم، أرسلت 205 آلاف حاج هذه السنة. ويذكر أن 90 في المئة من سكان اندونيسيا البالغ عددهم 220 مليون نسمة مسلمون.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات