محامي المسؤول العراقي السابق:

طارق عزيز يحتضر في حجرة مخصصة لـ «الكلاب»

قال محامي نائب رئيس الوزراء العراقي السابق طارق عزيز إن موكله »يحتضر« و»لن يعيش أكثر من شهر« بسبب »معاناته من آثار جلطة دماغية وأمراض في القلب«.

وقال المحامي بديع عارف عزت في مقابلة مع صحيفة »الحياة« إن ظروف اعتقال طارق عزيز لدى القوات الأميركية سيئة مشيرا إلى انه محتجز في غرفة »مخصصة للكلاب لا يتجاوز طولها مترين وعرضها مترا واحدا ولا يدخل الضوء إليها أبداً«.

وأشار المحامي إلى انه اكتشف الوضع السيئ لموكله »بعد زيارته لمناسبة عيد الأضحى«.وقال بديع »إن تهمة »الإبادة الجماعية« التي وجهت إلى موكله »ألغيت« مشيرا إلى وجود »محاولات لتوجيه تهمة جديدة إليه تتعلق بهدر الأموال العامة«.

وعزيز البالغ من العمر 69 عاما مسيحي كلداني كان احد أهم أركان نظام صدام حسين على المستوى العالمي لأنه كان احد المسؤولين النادرين الذين يتكلمون الانكليزية وبسبب توليه منصب وزير الخارجية خلال حرب الخليج الثانية (1990-1991). وعزيز متهم في قضيتي مجزرتين حصلتا عامي 1979 و1991 إلا انه يدفع ببراءته.

(وكالات)

طباعة Email
تعليقات

تعليقات