فضيحة بيئية جديدة للاحتلال

دفن مئات الطيور المريضة في بيت لحم ونابلس

قال غسان الخطيب وزير التخطيط والقائم بأعمال وزير الصحة الفلسطيني، إنه تم تكليف طاقم طبي من وزارة الصحة للتحرك إلى بلدة حوسان بيت لحم، لفحص المزرعة المشتبه بوجود إنفلونزا الطيور فيها.

وأكد الخطيب أنه تم أخذ عينة من الطيور وتحديدا (الصيصان) لعمل فحص مخبري لها بعد أن تعرض عدد منها للموت، مشيراً إلى أن المسؤولين فى وزارة الصحة أكدوا خلو الصيصان من إنفلونزا الطيور وأن الصيصان أصيبت بمرض نيوكاسيل.

وكشف الشيخ حسام حنني رئيس بلدية بيت فوريك شرق مدينة نابلس النقاب عن قيام جهات إسرائيلية قبل ثلاثة أيام بدفن عشرات الآلاف من الطيور المصابة بمرض معد في أراضي البلدة.

وأوضح أن طواقم إسرائيلية قامت بدفن قرابة 80 ألف طير مصاب بمرض »نيوكاسل« المعدي في منطقة الصوانه القريبة من مستوطنة ميخورا الحمرا الواقعة ضمن أراضي بيت فوريك والمطلة على الأغوار.

وأكد أن البلدية قامت على الفور باتصالات مع الجهات الفلسطينية المختصة مثل وزارات البيئة والزراعة والصحة والارتباط الفلسطيني التي بدورها أبلغت الجهات الإسرائيلية بعملية الدفن، فيما ادعى الجانب الإسرائيلي أن هذا المرض يختلف عن مرض انفلونزا الطيور لكن ينبغي الابتعاد عن المنطقة التي تمت فيها عملية الدفن.

ووفقا لحنني فإن أهالي البلدة اكتشفوا عملية الدفن بعد ان قدمت شاحنات إسرائيلية إلى المنطقة برفقة 20 عاملاً فلسطينياً بينهم عمال من بلدة بيت فوريك وقيامهم بعملية التخلص من الطيور في منطقة الصوانة من خلال دفن الطيور بعد ذبحها ودفن طيور أخرى وهي حية.

غزة ـــ البيان

طباعة Email
تعليقات

تعليقات