تايلاند واثقة من استقرارها حتى 2009

تايلاند واثقة من استقرارها حتى 2009

أعلن رئيس الوزراء التايلاندي تاكسين شيناواترا أمام تجمع لرجال الاعمال أمس أن بلاده لن تشهد أي تقلبات سياسية حتى الانتخابات العامة المقبلة المقرر إجراؤها في 2009.

وقال شيناواترا في كلمة أمام 480 من مديري الشركات التايلاندية والاجنبية في مقر الحكومة إنه: »يتعين على رجال الاعمال عدم الشعور بالقلق بشأن التطورات السياسية« في تايلاند.

وتعهد بأنه »لن تكون هناك انتخابات قبل إبريل 2009« نافيا بذلك الشائعات عن حدوث انقلابات أو وجود حاجة لاجراء انتخابات مبكرة لمواجهة حالة عدم الرضى المتزايدة حيال سياسات حكومته.

وأصبح شيناواترا, وهو ملياردير في قطاع الاتصالات الذي كان أحد أقطابه في السابق, رئيسا للحكومة للمرة الاولى في عام 2001 ثم شغل المنصب مجددا بعد فوزه في الانتخابات العامة التي جرت في السادس من فبراير 2005

عندما حصل حزبه »تاي راك تاي« الذي يحظى بالشعبية على أكثر من 75 في المئة من المقاعد الخمسمائة التي جرى التنافس عليها وهو ما أعطى شيناواترا غالبية غير مسبوقة في البرلمان.

وقال رئيس الوزراء التايلاندي: »كل ما يمكن حدوثه أن أحل البرلمان وأنا لن أقدم على هذه الخطوة«.وطمأن شيناواترا, الذي يعرف بأنه يحكم بلاده كما لو كان يدير مجلس إدارة شركة, الحاضرين أيضا على أنه لا يوجد ما يثير قلق تايلاند على الصعيد الاقتصادي خلال 2006.

وقال: »إنني على ثقة من أن الاقتصاد لن يواجه أي مشكلات خلال هذا العام وإننا قادرون على مواكبة أي شيء يحدث (على الصعيد الاقتصادي) أيا ما كان«.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات