أدى اليمين الدستورية بحضور بوتين ويوتشينكو

نزار باييف يطمح لضم كازاخستان الى مجموعة الـ 50

أدى الرئيس الكازاخستاني نورسلطان نزارباييف صباح أمس اليمين الدستورية امام مئات من المدعوين اتوا من اكثر من 70 دولة، بينهم الرئيسين الروسي فلاديمير بوتين والأوكراني فيكتور يوتشينكو، على »خدمة شعب كازاخستان واحترام قوانين كازاخستان ودستورها وضمان حقوق المواطنين وحرياتهم«.

وبعد أداء القسم قبل علم بلاده في حين نقل التلفزيون المراسم مباشرة. وألقى نزارباييف (65 عاما) بعد ذلك كلمة مقتضبة باللغتين الكازاخستانية والروسية أشاد فيها بسجله على مدى 15 عاما أمضاها رئيسا للبلاد وتعهد بمواصلة سياسته خلال السنوات السبع المقبلة.

وقال »لدي منذ فترة طويلة هدف يتمثل بإدخال كازاخستان إلى مجموعة الدول الخمسين التي تتمتع بأكبر قدرة تنافسية في العالم«. وشدد على »الطابع الديمقراطي والعادل والشفاف« للاقتراع الذي أدى إلى إعادة انتخابه في الرابع من ديسمبر وحصل خلاله على أكثر من 90 في المئة من الأصوات.

واعتبرت منظمة الأمن والتعاون في أوروبا ان الانتخابات الرئاسية في كازاخستان لم تحترم »المعايير الدولية لانتخابات ديمقراطية«. ويجري نزارباييف ونظيره الروسي محادثات لاحقا تتناول التعاون في مجال الاقتصاد والطاقة بين البلدين فضلا عن الأمن الإقليمي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات