تحرك أميركي لإنقاذ المحادثات السداسية

تحرك أميركي لإنقاذ المحادثات السداسية

أعلن وزير خارجية كوريا الجنوبية بان كي مون، ان كريستوفر هيل, رئيس الوفد الاميركي في المحادثات السداسية الخاصة بالبرنامج النووي لكوريا الشمالية, سيجري جولة من المحادثات مع اليابان وكوريا الجنوبية والصين في مسعى لإنقاذ المفاوضات المتعثرة.

وهددت كوريا الشمالية بمقاطعة المحادثات التي تشارك فيها مع الشطر الجنوبي وكل من الولايات المتحدة وروسيا والصين واليابان بشأن طموحاتها النووية بسبب حملة العقوبات الاقتصادية التي تشنها الولايات المتحدة والتي طالبت بيونغ يانغ واشنطن بوقفها.

وحملت الولايات المتحدة على شركات عدة تشتبه في انها تقدم العون لكوريا الشمالية في مجال غسيل الاموال وتجارة المخدرات قائلة ان هذه الانشطة غير المشروعة ساهمت في تمويل البرنامج النووي لبيونغ يانغ.وصرح مصدر في وزارة الخارجية اليابانية بأن توقيت جولة هيل الآسيوية ربما يكون محكوما بأنباء زيارة زعيم كوريا الشمالية للصين.

وقال ناطق باسم وزارة الخارجية الصينية ان كبير المفاوضين الصينيين وو داوي التقى الأحد بكبير المفاوضين اليابانيين كنيتشيرو ساساي وانه التقى حديثاً برئيس وفد كوريا الجنوبية سونغ مين سون لمناقشة المحادثات السداسية.

من جهته قال الناطق الصيني ان العقوبات الأميركية ضد شركات كورية شمالية قد أدخلت تعقيدات على المحادثات السداسية. وأضاف »اننا نواجه الآن موقفا صعبا ولكنه يجب على جميع الأطراف أن تبذل جهودها من أجل استئناف الجولة المقبلة للمحادثات بأسرع ما يمكن«.

ورفض المسؤول أن يوضح ما اذا كانت الصين تشعر بأنه ينبغي الربط بين العقوبات الأميركية وتلك المحادثات واكتفى بالقول بأن العقوبات واعتراضات بيونغ يانغ عليها كانت عاملا معقدا جديدا.

وكانت واشنطن فرضت تلك الجزاءات عقب الجولة الأخيرة للمحادثات السداسية فى نوفمبر بدعوى ضلوع الشركات الكورية فى نشر أسلحة دمار شامل وأنشطة غسيل أموال وتزييف نقود.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات