المعارضة اليمنية تشكك بحيادية لجنة الانتخابات

المعارضة اليمنية تشكك بحيادية لجنة الانتخابات

دخلت العلاقة بين أحزاب المعارضة اليمنية وحزب المؤتمر الشعبي الحاكم مرحلة جديدة من التوتر بعد فشل هذه الأحزاب في التوصل إلى اتفاق بشأن تشكيل اللجان الميدانية التي ستتولى عملية قيد الناخبين نهاية الشهر الجاري وهددت المعارضة بعدم الاعتراف بأي سجل انتخابي لا تكون طرفا في إعداده.

وقال قيادي معارض، طلب عدم ذكر اسمه، لـ »البيان« إن اجتماعا لأمناء عموم الأحزاب فشل في إيجاد رؤية موحدة للأحزاب على الكيفية التي سيتم بها توزيع الحصص في اللجان الانتخابية.

حيث يتمسك الحزب الحاكم بأن يكون له ثلث مقاعد اللجان والثلث الآخر للمعارضة في حين تطالب المعارضة بنصف المقاعد، وأضاف: »بعد فشل المفاوضات رحل الخلاف إلى ما بعد اجازة العيد«.

وحسب المصدر فإن أحزاب المعارضة المنضوية في إطار اللقاء المشترك أكدت أنها لن تقبل المشاركة في اللجان الميدانية وغيرها إلا وفق توزيع عادل بحيث تؤدي العملية إلى سجل انتخابي تقتنع به جميع الإطراف.

وفيما طالب تجمع الإصلاح بحل اللجنة العليا للانتخابات لعدم حياديتها قال أمين عام الحزب الاشتراكي ياسين سعيد نعمان، إن المعارضة تريد الوصول »الى انتخابات يدافع عن نتائجها الجميع«.

ووفقا لقانون الانتخابات فإن اللجنة العليا للانتخابات ملزمة بمراجعة جداول الناخبين قبل كل انتخابات وفي كل عام جديد.. والجدول الجديد الذي سيبدأ إعداده في فبراير المقبل سيكون الأساس للانتخابات الرئاسية والمحلية التي ستتم في سبتمبر المقبل.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات