زعماء العالم يؤبنون شارون سياسياً

زعماء العالم يؤبنون شارون سياسياً

اعتبر العديد من زعماء العالم في تعقيب لهم على إصابة رئيس الوزراء الإسرائيلي ارييل شارون بنزيف دماغي حاد، أن هيمنته على سياسة الشرق الأوسط انتهت، بحسب رصد لموقع »عرب 48« الإلكتروني.

وقال رئيس الوزراء الايطالي سلفيو برلسكوني »هذا أمر مؤسف جدا على المستوى الإنساني وسلبي تماما على المستوى السياسي«. وأضاف في مقابلة إذاعية »هناك أمل ضعيف جدا جداً (في شفائه). دعنا نأمل في حدوث معجزة... معجزة ستكون مهمة بدرجة غير عادية«. وأضاف: »تخبرنا مصادر إسرائيلية أنه حتى لو ظل على قيد الحياة فانه لا توجد إمكانية لان يتمكن من البقاء في السياسة«.

وقال وزير الخارجية البريطاني جاك سترو لراديو بي.بي.سي »كان (شارون) شخصية بارزة في المنطقة لسنوات لكنه فاجأ الجميع، في ظني، بشجاعة وقدرة على ممارسة فن الحكم أظهرهما في السنوات الأخيرة بالعمل نحو تسوية سلمية بين إسرائيل والفلسطينيين على المدى البعيد«. واستطرد نحن نتطلع وندعو أن تحدث تلك معجزة.

وعبر الرئيس الفرنسي جاك شيراك عن أمله في أن يجتاز شارون »الاختبار المؤلم الذي يمر به«. إلا أن بياناً من مكتب شيراك يشير على ما يبدو إلى أن شارون لن يكون قادرا على أن يتابع بنفسه »جهوده لتحقيق السلام في الشرق الأوسط«.

وأضاف البيان »يأمل رئيس الجمهورية في مواصلة المبادرات الشجاعة التي أطلقها شارون والتي تحظى بتأييد المجتمع الدولي بأسره«.كما أعرب شيراك عن »دعم فرنسا وصداقتها وتضامنها« مع ايهود أولمرت الذي تولى مهام رئيس الوزراء.

كما عبر رئيس الوزراء الياباني جونيتشيرو كويزومي الذي ارجأ زيارة مقررة لإسرائيل عن تمنياته بشفاء عاجل لشارون. وقال »إنني خائف على عملية السلام في الشرق الأوسط. فالسلام في الشرق الأوسط يؤثر على العالم بأسره ومن ثم علينا أن نفكر فيما يتعين على اليابان أن تفعله«.

وكتب منسق السياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي خافيير سولانا لاولمرت »معلنا دعمه وتضامنه في هذه اللحظات الصعبة والمثيرة«. فيما قالت المستشارة الألمانية انجيلا ميركل »مشاعري في هذه اللحظة مع ارييل شارون وعائلته. وأتمنى له من كل قلبي شفاء عاجلاً«.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات