مصرع جندي أميركي وإصابة 17 عراقياً بينهم 11 من الشرطة

اشتباكات عنيفة في الفلوجة وانفجاران في بغداد وبعقوبة

قتل جندي أميركي وأصيب ثلاثة آخرون صباح أمس باشتباكات مسلحة في الفلوجة، في وقت أصيب أحد عشر عراقياً بانفجار سيارة ملغومة في بغداد بينهم خمسة من رجال الشرطة الذين أصيب أيضاً ستة آخرون في صفوفهم بهجوم منفصل في بعقوبة، بينما اعتقلت قوات الامن العراقية 24 شخصا للاشتباه بهم اثر مداهمات وحملات تفتيش قامت بها فى مناطق مختلفة من بغداد.

وقال مصدر في الشرطة العراقية ان مسلحين احتلوا سطوح مباني في حي الوحدة وسط مدينة الفلوجة وفتحوا نيران أسلحتهم على دورية أميركية فقتلوا جنديا أميركيا وأصابوا ثلاثة آخرين بجروح صباح أمس.

وأضاف أن الجنود الأميركيين قاموا بالرمي عشوائيا مما أسفر عن إصابة امرأتين ورجل بجروح نقلوا على إثرها إلى المستشفى. وعلى الصعيد نفسه سقط صاروخ على موقع للقوات الأميركية في حي الشرطة في الفلوجة ولم تتوفر معلومات على الفور عن حجم الخسائر

وقتل فجر أمس اثنان من الحرس الوطني العراقي عندما ألقى مجهول قنبلة يدوية على سيارة تابعة لهم في شارع 40 وسط الفلوجة حسبما أكد طبيب في مستشفى الفلوجة العام.

وشهدت الفلوجة اشتباكات في حي الجمهورية بين مسلحين وقوات أميركية شاركت فيها دبابات فيما حلقت طائرات حربية ومروحية في سماء المدينة.من جانب آخر أعلن مصدر في وزارة الداخلية العراقية أمس ان احد عشر عراقيا من المدنيين والشرطة جرحوا بانفجار سيارة ملغومة جنوب شرق بغداد.

وقال المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه ان سيارة ملغومة انفجرت لدى مرور دورية لمغاوير الشرطة في بغداد الجديدة جنوب شرق العاصمة أدت إلى جرح أحد عشر من المدنيين والشرطة.

وأبلغ مصدر في الشرطة وكالة الإنباء الألمانية (د ب أ) أن الانفجار الانتحاري أسفر عن مقتل المهاجم وإصابة خمسة من رجال الشرطة بجروح.

وفي حادث آخر هاجم مسلحون مجهولون أمس دورية للشرطة العراقية بالقرب من مدينة بعقوبة شمال شرق بغداد مما أسفر عن إصابة ستة من رجال الشرطة بجروح.وقال مصدر طبي ان »دورية للشرطة العراقية تعرضت لهجوم من قبل مسلحين مجهولين في منطقة الحديد قرب مدينة بعقوبة مما أسفر عن إصابة شرطيين بجروح«.

وأضاف المصدر أن »المسلحين هاجموا سيارتين للشرطة جاءتا لنجدة الدورية بقذائف (آر بي جي-7) مما أسفر عن إصابة أربعة من رجال الشرطة بجروح«.

إلى ذلك، ذكرت وزارة الداخلية العراقية في بيان ان قوات الأمن في محافظة نينوى شمال العراق ألقت القبض كذلك على اثنين من المطلوبين .. بينما صادرت سيارة في منطقة ربيعة يستقلها مسلحون الذين لاذوا بالفرار إلى داخل الأراضي السورية.

وفى تطور آخر عثرت الشرطة داخل منزل في كركوك شمال العراق يعود لشخص يشتبه في قيامه بتفجيرات على 100 قذيفة مدفعية. إضافة إلى ثلاثين رطلا من المتفجرات البلاستيكية وعدد من القنابل يدوية ورؤوس بلاستيكية وصواريخ.

وأعلن قائد القوات الأميركية في الرمادي الجنرال ستيفن جونسون في مؤتمر شارك فيه صحافيون في واشنطن عبر الدائرة التلفزيونية المغلقة ان الهجوم الانتحاري الذي وقع الخميس في الرمادي وأسفر عن مقتل 67 شخصا »يحمل بصمات القاعدة«.

وقال الجنرال الأميركي من مقره العام في فلوجة ان »هذا الاعتداء يعكس طبيعة تنظيم القاعدة اليائسة والدموية«. وأضاف ان »سكان الرمادي غاضبون واتهموا القاعدة والزرقاوي«، في إشارة إلى المتطرف الأردني أبو مصعب الزرقاوي زعيم »تنظيم القاعدة« في العراق.

ورداً على سؤال عن الأسباب التي تحمله على الاعتقاد ان الاعتداء من مسؤولية القاعدة وليس عناصر النظام العراقي السابق، رد الجنرال »ليس لدينا برهان على ان القاعدة (هي الفاعل)، لكن الناس هناك يعتقدون ذلك ويتهمونها«.

وأضاف »هذا الاعتداء الانتحاري يحمل بصمات القاعدة. فهو يستهدف أبرياء ومنفذوه يختارون مكانا يجتمع فيه العديد من الأبرياء ليهاجموه. كل ذلك يحمل بصمات القاعدة«.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات