114 مليون دولار لبرنامج تعليم اللغات

بوش: التلفزيونات العربية لا تنصف أميركا

شكا الرئيس الأميركي جورج بوش من ان التلفزيونات العربية غالبا ما تعطي انطباعا خاطئا عن الولايات المتحدة قائلا ان الأميركيين يحتاجون إلى القيام بعمل أفضل لتوصيل أفكارهم. وتابع خلال تدشينه مبادرة الأمن القومي لتحسين المهارات اللغوية لدعم تدريس اللغات الأجنبية «إنها وسيلة للمساعدة في محاربة فكرة ان الولايات المتحدة تتشدد في فرض مفهومها للحرية».

وأضاف بوش أمام جمهور في وزارة الخارجية الأميركية «لا يمكنكم إقناع الناس إذا لم تستطيعوا التحدث إليهم». لا يمكنك ان تكتشف أميركا عندما تشاهد بعض محطات التلفزيون تلك لا يمكنك ان تفعل ذلك.. لاسيما في ضوء الرسالة التي تنشرها.

وقال «التلفزيونات العربية لا تنصف بلدنا». وأضاف «أنهم.. في بعض الأحيان يبثون دعاية غير صحيحة وغير عادلة ولا تعطي للناس الانطباع بشأن ما نحن عليه».

وأشار إلى ان مبادرة تحسين المهارات اللغوية التي تهدف إلى دعم تعلمالروسية والصينية والهندية والفارسية والعربية ولغات أخرى تأتي في إطار خطة استراتيجية لحماية الولايات المتحدة ونشر الديمقراطية.

وأوضح مسؤولو وزارة الخارجية ان الهدف من الخطة هو إشراك الأطفال في تعلم اللغات الأجنبية من الحضانة وتمويل مزيد من البرامج خلال المستوى الجامعي وما بعده.

وأعرب مساعد وزيرة الخارجية الأميركية باري لو ينكرون عن أمله في ان «تعزز المبادرة إتقان هذه المهارات اللغوية الحيوية ليس فقط لأسباب الأمن القومي وإنما من حيث مكانة أميركا في العالم.

وقال بوش «نحتاج إلى ضباط استخبارات عندما يقول شخص ما شيئا بالعربية أو الفارسية أو الهندية أو باللغة الأردية يعرفون ما يتحدث بشأنه هذا الشخص».

وأضاف «لا تزال الذكريات حية لرسالتين تم رصدهما من أعضاء مشتبه بهم في تنظيم القاعدة الذي يتزعمه أسامة بن لادن في العاشر من سبتمبر عام 2001 جاء في إحداها (غدا ساعة الصفر) وفي الثانية (المباراة تبدأ غداً). وتم ترجمتهما يوم 11 سبتمبر وقدمتا إلى المسؤولين عن صنع السياسات يوم 12 سبتمبر.

وسيطلب البيت الأبيض من الكونغرس 114 مليون دولار في ميزانية عام 2007 لبدء الخطة التي تشمل عددا من الوكالات ومن بينها وزارتا التعليم والدفاع. وستستخدم بعض هذه الأموال مباشرة في تمويل التدريس في مدارس وتمويل البعض لإجراء مزيد من الدراسات المتقدمة في الخارج.

(رويترز)

طباعة Email
تعليقات

تعليقات