«كديما» يحافظ على تقدمه

«كديما» يحافظ على تقدمه

ذكر استطلاعان نشرتهما صحيفتان إسرائيليتان أمس أن حزب كديما الذي يتزعمه رئيس الوزراء الإسرائيلي آرييل شارون سيفوز بسهولة في الانتخابات العامة التي ستجري في 28 مارس حتى من دون وجود زعيمه المريض على رأسه. وكان هذا أول استطلاعين يختبران الموقف السياسي للحزب الذي أسسه شارون حديثاً منذ أن أصيب شارون بنزيف حاد في المخ وإعلان أطباء انه من غير المحتمل العودة إلى الحياة العامة.

ووجد استطلاع نشرته صحيفة «هآرتس» أن كديما بقيادة أيهود أولمرت القائم بأعمال رئيس الوزراء سيفوز بأربعين مقعداً في الكنيست المؤلف من 120 عضواً، متقدما على حزب ليكود اليميني وحزب العمل الذي يمثل يسار الوسط.

وأشار الاستطلاع إلى أن حزبي «العمل» و«ليكود» سيحصلان على 18 مقعداً و13 مقعداً بالترتيب. وان تأييد من شملهم الاستطلاع لحزب كديما ربما يكون قد تأثر بالتعاطف مع مرض شارون.

ونشرت صحيفة «يديعوت أحرونوت» نتائج مماثلة في استطلاعها. ووجدت أن كديما بزعامة أولمرت سيحصل على 39 مقعداً ولكنه سيحصل على 42 مقعداً إذا كان بقيادة السياسي المخضرم شمعون بيريس الذي ترك «العمل» للانضمام إلى «كديما» في الآونة الأخيرة.

(رويترز)

طباعة Email
تعليقات

تعليقات