العثور على 10 جثث جديدة في مياه الرستمية

مقتل 11 جندياً أميركياً في العراق خلال 24 ساعة

ارتفعت حصيلة خسائرالجنود الأميركيين في العراق خلال ال24 الأخيرة إلى 11 قتيلا سقطوا خلال هجمات متفرقة في العراق، فيما عثرت الشرطة العراقية على 10 جثث جديدة في مشروع معالجة المياه في الرستمية جنوب بغداد.

وقال الجيش الأميركي أمس في بيان ان «جنديين من مشاة البحرية (المارينز) قتلا بإطلاق نار من اسلحة خفيفة خلال هجومين منفصلين في مدينة الفلوجة غرب بغداد الخميس».

وأعلن الجيش الأميركي أمس في بيان منفصل «ان عنصرين من قوة «تاسك فورس» قتلا الخميس بانفجار عبوة ناسفة اصاب آليتهم خلال دورية في منطقة عمليات القوات المتعددة الجنسية في بغداد» مشيرا إلى أن التحقيق يجري في الحادث. وأوضح ناطق باسم الجيش أن هذا الحادث وقع إلى شمال بغداد من دون تفاصيل اضافية.

وأشار الجيش الأميركي في بيان سابق أمس أيضا إلى أن اثنين من جنوده قتلا الخميس في التفجير الانتحاري الذي وقع في مدينة الرمادي السنية غرب بغداد واستهدف متطوعين للشرطة.

وأوضح الجيش الأميركي في بيان «ان جنديين قتلا في 5 يناير في التفجير الانتحاري على مركز للتطوع في الشرطة قرب معمل للزجاج والسيراميك». وكان الجيش الأميركي أعلن الخميس في بيان مقتل خمسة من جنوده في اليوم نفسه بانفجار عبوة جنوب كربلاء.

وبذلك يرتفع عدد قتلى الجيش الاميركي والمدنيين العاملين معه إلى نحو 2197 منذ اجتياح العراق في مارس 2003 وفق حصيلة لوزارة الدفاع الاميركية (البنتاغون).

في غضون ذلك، أعلن الرائد في الشرطة العراقية علي صالح العثور على عشر جثث جديدة مجهولة الهوية صباح أمس في مشروع معالجة المياه الثقيلة في الرستمية وهي مقيدة الأيدي ومعصوبة الأعين وعليها آثار إطلاق النار في الرأس، كما في مرات سابقة.

وأضاف: «إن الجثث نقلت إلى الطب العدلي لمعرفة هويات الضحايا. وكانت الشرطة قد عثرت أمس الاول على تسع جثث أخرى في المكان نفسه». وقال الرائد علي صالح إن مسلحين مجهولين يستقلون سيارتين خطفوا صباح أمس عضو مجلس محافظة كركوك احمد عكار نزار من حي التجار في منطقة الشعب ببغداد واقتادوه إلى جهة مجهولة.

كما أعلن مصدر في وزارة الداخلية عن سقوط قذيفتي «هاون» في الساعة التاسعة صباح أمس، الأولى في متنزه الزوراء قرب مقر حركة الوفاق الوطني التي يتزعمها رئيس الوزراء العراقي السابق اياد علاوي من دون أن تلحق أي خسائر، والثانية في شارع الزيتون مستهدفة مقر الحركة ذاتها.

وقال المصدر إن انفجار هذه القذيفة أسفر عن تحطم زجاج نوافذ العديد من البيوت في المنطقة وإحداث أضرار في المنازل القريبة وإحراق سيارتين مدنيتين. وفي بغداد ايضا سقطت قذيفتا «هاون» على الحضرة الكيلانية قبل ظهر أمس.

وقال مصدر في الشرطة العراقية: «إن قذيفتي «هاون» سقطتا فوق سطح بناية الحضرة الكيلانية في الساعة الحادية عشرة والربع قبل ظهر الجمعة محدثة أضرارا مادية بسيطة من دون إلحاق ضحايا بشرية».

وتشهد الحضرة الكيلانية أيام الجمع توافدا كبيرا من الزوار وتجمعا للمصلين لاداء صلاة الجمعة وهو وقت سقوط القذيفتين عليها. إلى ذلك، أعلن مصدر في مركز التنسيق المشترك في محافظة صلاح الدين أمس، أن طفلا فارق الحياة متأثرا بجروح أصيب بها من جراء انفجار عبوة ناسفة في حي الجبيرية وسط سامراء شمال شرق بغداد . وقال المصدر ان « أربعة اطفال آخرين كانوا قد أصيبوا في نفس الحادث وان جروحهم متفاوتة».

من ناحية أخرى، أفاد مصدر طبي في قضاء بلد «ان المستشفى العام استقبل شخصين أصيبا بجروح خطرة أحدهما جراء اطلاق النار عليه من قبل دورية اميركية على الطريق العام بين بلد والاسحاقي، فيما جرح الآخر فى هجوم شنه مسلحون عليه في الشارع العام جنوب بلد».

وأكد مصدر إعلامي في شرطة صلاح الدين «ان مواطنا أصيب بجروح في منطقة البطن والساقين جراء اطلاق النار عليه من قبل دورية أميركية في بيجي». في غضون ذلك، تعرض مقر للقوات الأميركية إلى قصف بقذائف «الهاون» صباح أمس في عامرية الفلوجة.

بغداد ـ «البيان» والوكالات

طباعة Email
تعليقات

تعليقات