بوش يحضّ «الكونغرس» على التمديد لقانون مكافحة الإرهاب

بوش يحضّ «الكونغرس» على التمديد لقانون مكافحة الإرهاب

حض الرئيس الأميركي جورج بوش الكونغرس الثلاثاء على تمديد العمل بقانون مكافحة الإرهاب (باتريوت اكت) بعد انتهاء مفعوله في الثالث من فبراير المقبل وندد بالتبريرات «المؤيدة» لوقف العمل به.

وقال بوش للصحافيين «لم يتم القضاء على العدو، لا يزال موجوداً، واتوقع ان يتفهم الكونغرس اننا لا نزال في حالة حرب وان عليهم ان يوفروا لنا الادوات الضرورية لتحقيق النصر في هذه الحرب».

وأضاف بوش، اثر اجتماع مع مدعين في البلاد وعناصر من مكتب التحقيقات الفيدرالي (اف بي آي) استخدموا بنود قانون «باتريوت اكت» الذي يشكل مجموعة من الأحكام التي توسع صلاحياتهم لمكافحة الإرهاب، «ان قانون مكافحة الإرهاب هو إداة مهمة جداً» لحماية الولايات المتحدة.

وحاول بوش الذي تواجه وسائله لمكافحة الإرهاب مزيداً من الاعتراض، تهدئة المخاوف ازاء احترام الحريات المدنية عندما اعلن ان «هذا البرنامج المهم هو تحت الرقابة». وندد «بالتبريرات المؤيدة» لوقف العمل بالقانون والتي يطلقها بعض اعضاء «الكونغرس» المعارضون للتمديد الدائم له.

واشار بوش الى ان «غالبية ساحقة» أيدت قانون «باتريوت اكت» في الكونغرس بعد اعتداءات الحادي عشر من سبتمبر 2001.ورغم ضغوطه والتهديد باستخدام حق النقض الرئاسي، لم ينجح بوش في الحصول من الكونغرس على تمديد دائم لقانون مكافحة الارهاب قبل انتهاء مدة العمل به في 31 ديسمبر الماضي.

ولم يوافق الكونغرس على تمديد العمل بأحكام هذا القانون حتى الثالث من فبراير وهو الوقت الذي يفترض التوصل خلاله الى اتفاق حول أسباب تمديد آخر.

ويشاطر عدد من أعضاء الغالبية الجمهورية في حزب بوش مخاوف الديمقراطيين بالنسبة الى احترام الحريات.وتجنب بوش الثلاثاء الحديث عن تمديد دائم للقانون أو حتى عن وضع شروط تبقيه حيز التنفيذ.

(أ.ف.ب)

طباعة Email
تعليقات

تعليقات