غارة أميركية تقتل 14 فرداً من أسرة واحدة في بيجي

غارة أميركية تقتل 14 فرداً من أسرة واحدة في بيجي

أوقعت غارة أميركية على منزل 14 قتيلا بينهم اطفال ونساء في بيجي شمال بغداد.وقال الناطق باسم قوات الأمن العراقية أمس إن 14 فرداً من أسرة عراقية واحدة قتلوا في الغارة الجوية الأميركية على بيجي.

وقال الناطق باسم مركز التنسيق المشترك الذي يشرف على الاتصال بين القوات الأميركية والعراقية إن الغارة الجوية دمرت منزلاً ما أدى إلى مقتل 14 كانوا بداخله. وأضاف ان القصف الأميركي الذي وقع الليلة قبل الماضية أصاب أربعة منازل وجرح في الغارة ثلاثة آخرون. وقال »وصلتنا هذه المعلومات من الشرطة العراقية والجيش في بيجي«.

وأكد الجيش الأميركي أمس في بيان ان الطائرات الأميركية قصفت منزلاً في بيجي مساء الاثنين. وأوضح البيان »ان طائرة استطلاع رصدت ثلاثة أشخاص يزرعون عبوة ناسفة على طريق قرب بيجي، دخلوا بعد انتهائهم منزلاً قريباً«.

وأفاد مراسل وكالة »فرانس برس« ان »فرق الإنقاذ تمكنت من إخراج جثث ثلاثة رجال وثلاث نساء وطفلين« من ركام منزل غضبان ناهض حسن.

من جانبه، أكد غضبان ناهض حسن (56 عاماً) أن جميع أفراد أسرته »المكونة من 14 شخصاً هم ستة رجال وخمس نساء وثلاثة أطفال، قتلوا في القصف«. وأضاف حسن »كنت مع مجموعة من أصدقائي نتحدث في أحد المحال القريبة على بعد مئة متر من منزلي عند التاسعة والنصف مساء (بالتوقيت المحلي) عندما سمعت صوت طائرات ومن ثم وقع القصف«.

وتابع »هرعت من شدة الخوف إلى منزلي للتأكد من سلامتهم عندما وجدت المنزل وقد انهار بالكامل والنار والدخان يتصاعدان من كل مكان«.وكان مسؤولون عراقيون في محافظة صلاح الدين ذكروا أمس أن مدنيين عراقيين قتلوا عندما قصفت طائرات أميركية منزلا في بيجي.

وقال قائد شرطة بيجي العقيد سفيان مصطفى إن »طائرات أميركية قامت بقصف منزل غضبان ناهض حسن في منطقة الحي الصناعي مساء الاثنين«. وأضاف ان »المنزل الذي يضم عائلة من 14 شخصاً دمر«، دون أن يتمكن من تحديد عدد القتلى.

وعبر محافظ صلاح الدين حمد حمود القيسي عن إدانته الهجوم. وطالب »بفتح تحقيق فوري بهذه الجريمة النكراء.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات