حرائق الغابات تدمر منازل في استراليا

حرائق الغابات تدمر منازل في استراليا

دمرت حرائق الغابات منازل وهددت أخرى إلى الشمال من سيدني كبرى مدن استراليا أمس فيما ساهمت درجات الحرارة المرتفعة والرياح الجافة الساخنة في انتشار الحرائق عبر جنوب شرق استراليا.وتعدت درجات الحرارة 40 درجة مئوية في الكثير من المناطق ويكافح رجال الإطفاء عشرات الحرائق رغم ان السلطات قالت ان أحوال الطقس تتحسن في ولايتي جنوب استراليا وفيكتوريا.

وفي ولاية نيو ساوث ويلز أكثر ولايات استراليا تعدادا للسكان جرى إجلاء السكان من بلدتين صغيرتين بالقرب من جوسفورد التي تبعد نحو 60 كيلومترا من سيدني حيث دمر منزل وسيارات عدة هناك.وجرى الإبلاغ عن اندلاع عن حرائق خطيرة في مناطق أخرى من الولاية لكن لم ترد تقارير عن وقوع إصابات.

وكان آلاف من رجال الإطفاء وضعوا في حالة تأهب قبل الطقس السيئ في حين لا يزال الحظر على إشعال النيران في الأماكن المفتوحة مفروضا في أنحاء نيو ساوث ويلز ومعظم أنحاء فيكتوريا وجنوب استراليا.وقالت الناطق باسم خدمة الإطفاء الريفية في نيو ساوث ويلز ريبيل تالبيرت، انه من المتوقع انخفاض درجات الحرارة في وقت لاحق لكن هذا قد

يتسبب في مشاكل جديدة حيث ان الرياح التي تصل سرعتها إلى 80 كيلومترا في الساعة تجعل سلوك الحرائق غير منتظم.وفي غرب ولاية فيكتوريا التي أدى حريق كبير فيها إلى تدمير خمسة منازل بالقرب من ستويل في وقت متأخر يوم السبت بدأت الأمطار في مساعدة رجال الإطفاء الذين يكافحون للسيطرة على حريق أدى إلى احتراق نحو 22 ألف فدان من المناطق الزراعية.

وأصيب احد رجال الإطفاء المتطوعين حينما سقط في الظلام في منجم قديم، وفي يناير 2004 قتلت أكثر موجات حرائق الغابات شراسة في استراليا خلال 22 عاما تسعة أشخاص وأصابت العشرات في ولاية جنوب استراليا.وكانت تلك الحرائق الأسوأ منذ قتلت حرائق الغابات 75 شخصا في جنوب استراليا وفيكتوريا في عام 1983.

وفي عام 2003 دمرت حرائق الغابات في استراليا مساحة تقارب ثلاثة أمثال مساحة بريطانيا وسط واحدة من أسوأ موجات الجفاف في البلاد في قرن. وقتل أربعة أشخاص كما دمر 530 منزلا عندما اجتاحت النيران العاصمة كانبيرا في نفس العام.

( رويترز)

طباعة Email
تعليقات

تعليقات