تشاد تطلب وساطة مصرية مع السودان

تشاد تطلب وساطة مصرية مع السودان

تلقى الرئيس المصري حسني مبارك رسالة من نظيره التشادي ادريس ديبي تسلمها نيابة عنه وزير الخارجية احمد أبو الغيط خلال لقائه أمس وزير الصحة التشادي »موسى خادم« الذي يزور القاهرة حالياً.

وقال خادم للصحافيين عقب اللقاء بأن الرسالة تتعلق بالموقف الراهن بين بلاده والسودان. وقال انه يوجد على الأراضي التشادية أكثر من 300 ألف لاجئ سوداني من إقليم دارفور وتتحمل بلاده اعباءهم ومشاكلهم الأمنية والغذائية رغم الصعوبات الاقتصادية التي تمر بها.

واضاف »ان الشيء الذي لانستطيع تفسيره هو قيام الحكومة السودانية منذ عامين بتسليح المتمردين التشاديين الذين شنوا هجوما على القرى الحدودية مع السودان«، مشيرا إلى ان هذا الهجوم واكبته حملة إعلامية واسعة.

وأشار الوزير التشادي إلى ان الحكومة السودانية بدلا من امتنانها لتشاد قامت بأعمال نعتبرها غير »ودية من جانب دولة جارة«.وردا على سؤال عما إذا كانت تشاد ترى ان الجهود المصرية قادرة على احتواء هذه المشكلة ..

قال خادم »ان مهمتي في القاهرة تصب في خانة تسليم رسالة من الرئيس التشادي إلى الرئيس مبارك للعمل على حل المشكلة حيث اننا لو نملك حلها لقمنا بذلك منذ عامين«.

وأضاف ان بلاده تبلغ السودان كل شهر ان هناك مشكلة.. معربا عن أمله في أن يعمل الرئيس حسني مبارك مع الإدارة الدولية والاتحاد الإفريقي والجامعة العربية في مساعدتنا لإيجاد حل لهذه القضية.وكان أبو الغيط ناقش أمس والوفد التشادي سبل نزع فتيل التوتر الأخير بين تشاد والسودان.

وقال مصدر مسؤول في وزارة الخارجية المصرية إن الوفد التشادي شرح خلال اللقاء وجهة نظر الحكومة التشادية إزاء أسباب وتداعيات الأزمة مع السودان وأوضح أن تشاد لم تعلن الحرب على السودان ولكنها تعتبر نفسها في حالة حرب مع المتمردين الذين هاجموا مدينة أدرى بشرق تشاد بضراوة يوم 18 ديسمبر الماضي.

القاهرة ـ البيان

طباعة Email
تعليقات

تعليقات