EMTC

تزكية صالح وراء انتصار تيار الحداثة على المحافظين

الحزب اليمني الحاكم يؤجل اختيار مرشحه للرئاسة

أجّل حزب المؤتمر الشعبي الحاكم في اليمن اختيار مرشحه للانتخابات الرئاسية حتى يونيو المقبل وأوكل تلك المهمة إلى اللجنة الدائمة ـــ اللجنة المركزية ـــ فيما اعتبر فوز رئيس الوزراء عبد القادر باجمال بموقع الأمين العام هزيمة قاسية للتيار المحافظ الذي كان يتزعمه الأمين المساعد صادق أبو رأس.

وقال مصدر قيادي في الحزب الحاكم لـ »البيان« إن المؤتمر العام السابع للحزب اقر تأجيل اختيار مرشح الحزب الحاكم للانتخابات الرئاسية إلى منتصف العام المقبل موعد فتح باب الترشح لتلك الانتخابات بعد أن أوضح عبد الكريم الارياني النائب الثاني رئيس الحزب أن النظام الداخلي الجديد يعطي هذا الحق للجنة الدائمة وليس للمؤتمر العام.

وحسب المصدر فإن ياسر العواضي نائب رئيس الكتلة البرلمانية للحزب الحاكم اقترح اختيار الرئيس علي عبد الله صالح مرشحاً للحزب الحاكم في انتخابات الرئاسة التي ستجرى في سبتمبر المقبل إلا أن المقترح اسقط لمخالفته النظام الداخلي، غير أن المراقبين اعتبروا قرار إعادة انتخاب صالح رئيسا للحزب الحاكم هو مقدمة لاختياره مرشحا في الانتخابات الرئاسية.

إلى ذلك اعتبر قياديون في الحزب الحاكم إصرار الرئيس صالح على تزكية رئيس الحكومة عبد القادر باجمال ليكون أمينا عاما للحزب هو انتصار للتيار التحديثي الذي يتزعمه الدكتور عبد الكريم الارياني المستشار السياسي للرئيس.

وطبقا لما قاله المصدر فإن التيار المحافظ الذي شكل من ائتلاف القوى القبلية ورجال الأعمال الجدد قد أصيب بانتكاسة كبيرة بانتصار الطرف الآخر مع إن هذا التيار كان قد حصد معظم المقاعد في الانتخابات على مستوى المحافظات.

ومن المنتظر أن يختار المندوبون ثلاثة أمناء مساعدين للحزب إلى جانب امرأة تتولى الأمانة المساعدة لشؤون المرأة كما سيختارون خمسة وعشرين عضوا في اللجنة العامة ـــ المكتب السياسي ـــ من بينهم أربع نساء.

على صعيد متصل قالت السلطات إن مجاميع من شباب »التيار« السلفي في البلاد يمارسون ضغوطا كبيرة على مرجعيات هذا التيار للعدول عن قرار عدم المشاركة في العملية السياسية أو في أي انتخابات وحثهم على المشاركة، على أن تكون الانتخابات الرئاسية والمحلية القادمة بداية لهذا التحول.

ووفقا لما قاله مصدر مسؤول فإن »مجاميع الشباب المهتمين بالتجديد والانفتاح تعتبر المشاركة في العملية الانتخابية طريقاً للتغيير والإصلاح والوصول إلى مواقع اتخاذ القرار، بعد إخفاق التيار في الوصول إلى أهدافه من خلال مسيرته الحالية«.

وأضاف: قيادات التيار السلفي ومرجعياته في اليمن تعد لعقد اجتماع ستناقش خلاله هذه التطورات التي ينادي بها الأعضاء، »ويتوقع أن يحسم هذا الأمر بشكل نهائي بالرفض التام أو طرد العناصر التي تنادي بذلك أو إحداث شرخ في صفوف التيار«.

عدن ـــ محمد الغباري

طباعة Email
تعليقات

تعليقات