السماح للإعلاميين بزيارة 66 مركزاً انتخابياً

إعلان أسماء وقوائم المرشحين للانتخابات النيابية

أعلنت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات إنهاء مراجعة قوائم المرشحين بشكل نهائي بعد فحص شامل للمعايير المنصوص عليها في أنظمة المفوضية لتأهيل المرشحين.

وصرح مدير عام المفوضية عادل اللامي في بيان صحافي أمس انه »استنادا لنظام المفوضية المرقم 9/2005، فقد تم نشر قوائم وأسماء المرشحين من خلال وسائل الأعلام كي يتسنى للمقترعين الاطلاع عليها«. وبلغ عدد المرشحين 7655 موزعين على 996 قائمة انتخابية قدمت إلى المفوضية.

ورخصت المفوضية 307 كيانات سياسية ( أفرادا مرشحين وأحزابا سياسية) إضافة إلى 19 ائتلافا. واعتمدت الكيانات السياسية والائتلافات حتى الآن أكثر من 230 ألف وكيل لمراقبة العملية الانتخابية بالنيابة عنها.

وقال اللامي »إن ورقة بغداد الانتخابية هي الأكبر بين المحافظات، إذ تحتوي على 106 قوائم. وتضم هذه القوائم 2161 مرشحا يتنافسون على 59 مقعدا نيابيا في مجلس النواب. وهنالك 212 متنافساً سياسيا في الورقة الانتخابية الوطنية.

إلى ذلك، اعتمدت المفوضية مراقبا لكل 50 مقترعا، وذكرت مصادر المفوضية ان عدد المراقبين المعتمدين بلغ 230 ألف وكيل للكيانات السياسية و120 ألف مراقب لمراقبة الانتخابات في كل المحافظات. هذا بالإضافة إلى لجان المراقبة الدولية التي ستستخدم 800 مراقب للغرض ذاته.

وقال اللامي »تبين هذه الأرقام الكبيرة مدى الاهتمام بالانتخابات وحجم تعبئة الكيانات السياسية والمنظمات غير الحكومية وتمتع المجتمع المدني بالحقوق المدنية التي طالما حجبت عنه«.

وأضاف: لقد توفرت جميع الشروط للمراقبة الانتخابية التي ستغطي أكثر من 33000 محطة اقتراع في العراق«. و»تحث المفوضية بشدة جميع المراقبين ووكلاء الكيانات السياسية لمراقبة عملية عد الأوراق الانتخابية في محطات الاقتراع بعد الانتهاء من عملية التصويت«.

وبسبب العدد الكبير جداً من المراقبين ووكلاء الكيانات السياسية، أكدت المفوضية في تعليماتها إلى مديري المراكز والمحطات الانتخابية على ضرورة توفير الظروف الملائمة وتقرير العدد الأعلى من المراقبين الذين سيسمح لهم بالتواجد في نفس الوقت في محطات الاقتراع.

وسوف يتبع نظام دوري لتواجد المراقبين داخل محطة الاقتراع في حالة تجاوز الحد المقرر لتواجد المراقبين في كل محطة اقتراع. وتعتقد المفوضية ان دقة المراقبين ستلعب دورا رئيسا في ضمان نزاهة وشفافية الانتخابات.

وأكد اللامي » يجب أن يلتزم المراقبون ووكلاء الكيانات السياسية بقواعد السلوك وأنظمة المفوضية. « وحض » لجان المراقبة على كتابة تقارير موثقة تشمل ملاحظاتهم حول العملية الانتخابية ورفعها إلى المفوضية. «

من جهة ثانية خصصت المفوضية 66 مركز اقتراع يسمح فيها لوسائل الاعلام تصوير عمليات الاقتراع. ويوجد في العراق الان نحو 2500 صحافي جاءوا لتغطية الانتخابات.

وجاء ترتيب المراكز كالاتي: 10 مراكز في بغداد و5 في الرصافة و5 في الكرخ، و5 مراكز في كل من السليمانية واربيل ودهوك، و4 مراكز في كل من الانبار وكركوك والبصرة وديالى و3 في كل من كربلاء وصلاح الدين ونينوى، وتم تخصيص مركزين في كل من واسط وميسان والقادسية والمثنى والنجف وذي قار ومركز واحد في كل من بابل والحويجة وسنجار وتلعفر.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات