منظمة إسلامية تحرس كنائس إندونيسيا خلال عيد الميلاد

منظمة إسلامية تحرس كنائس إندونيسيا خلال عيد الميلاد

ذكرت جماعة نهضة العلماء في إندونيسيا أمس أن متطوعين من الجماعة سيحرسون الكنائس في أنحاء أكبر بلد إسلامي في العالم من حيث تعداد السكان خلال فترة عيد الميلاد وسط مخاوف من وقوع هجمات إرهابية على هذه الأماكن.

وقال جناح الشباب المنبثق من جماعة نهضة العلماء وهي اكبر منظمة إسلامية في اندونيسيا التي تضم في عضويتها 40 مليون شخص لوكالة»رويترز« إن أعضاء الجماعة سيحرسون الكنائس خلال احتفالات عيد الميلاد المقبل، وأنها اجتذبت شبابا من الديانات الأخرى للانضمام إلى المشروع. وأوضح تاتانغ هدايت المنسق القومي للجماعة »لدينا برنامج سنوي لإنشاء مواقع لتأمين عيد الميلاد.

وهذا العام اتصلت بمجموعات من الديانات الأخرى مثل الهندوسية والبوذية وردوا بايجابية«. وقال إن متطوعين سيتعاونون عن كثب مع عمليات الشرطة القائمة ومع أمن الكنائس. ويتوقع أن تقوم قوة مؤلفة من نحو 17 ألف شرطي بتأمين احتفالات عيد الميلاد في جاكرتا وحدها.

وقالت شرطة جاكرتا إنها ستعزز الأمن في العاصمة قبل عيد الميلاد لتجنب تكرار تفجيرات عشية عيد الميلاد في عام 2000 عند كنائس في عدة مدن اندونيسية من بينها العاصمة.

وكانت موجة تفجيرات عام 2000 قد أدت إلى مقتل 19 شخصاً من بينهم احد أعضاء مجموعة تابعة لنهضة العلماء كان يحرس كنيسة في جاوة الشرقية. ويشكل المسلمون أكثر من 85 في المئة من تعداد سكان إندونيسيا البالغ 220 مليون نسمة. فيما يشكل المسيحيون ثاني اكبر جماعة دينية في البلاد.

تعليقات

تعليقات