باحثون بريطانيون:

ارتفاع حرارة الأرض يضر بأنهار حوض المتوسط

حذر باحثون بريطانيون من ان ارتفاع حرارة الارض يمكن ان يؤدي الى انخفاض منسوب المياه في الانهار في المناطق المحيطة بالبحر المتوسط والامازون ووسط الولايات المتحدة مما يضر بالزراعة والمدن في هذه المناطق.

وأكد الباحثون في تقرير لمركز هادلي انه اذا استمرت انبعاثات الغاز المسببة للدفيئة بالوتيرة الحالية فان ذلك سيكون له تأثير كبير على الانهار في عدد كبير من مناطق العالم قبل نهاية القرن الحادي والعشرين.

وقال الباحثون البريطانيون الذين قدموا الدراسة على هامش مؤتمر الأمم المتحدة حول التغيرات المناخية في مونتريال انه يمكن ان نشهد انخفاضا كبيرا في مياه الأنهار في قسم كبير من أميركا اللاتينية بينما ستفيض المياه في غرب إفريقيا وشمال الصين.

وأوضحت فيكي بوب التي شاركت في اعداد التقرير ان ذلك سيكون له تأثير خطير على المزارعين والمدن التي تعتمد على هذه الأنهار للري والنقل وحتى تأمين مياه الشرب الا انها اكدت ان اعمالا اضافية ضرورية لقياس تأثير هذه الظاهرة بدقة.

وتعتمد هذه الاعمال على نموذج معلوماتي جديد وحسابات كمبيوتر قادر على القيام بمليوني عملية في الثانية ويأخذ في الاعتبار عددا غير متناه من الاحتمالات وخصوصا الرياح والإمطار والحرارة.

وقال العلماء انه إذا استمر العالم على وتيرته الحالية، فان انبعاثات الغاز ستستمر في الصعود وتسبب ارتفاع الحرارة بمقدار 3.4 درجات مئوية في نهاية القرن.وسيؤدي هذا التطور إلى انخفاض منسوب المياه في بعض المناطق وارتفاعه في مناطق اخرى.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات