الشرع سلمه رسالة من الأسد واكد على لبنانية مزارع شبعا

مبارك: الوضع في سوريا لا يتطلب قمة مصغرة ونسعى إلى احتوائه

أكد الرئيس المصري حسنى مبارك أن القاهرة تبذل جهوداً مكثفة من أجل إحتواء الوضع الخاص بسوريا، ونفى ماتردد من أنباء عن قمة عربية مصغرة، فيما

أكد وزير الخارجية السوري فاروق الشرع عقب مباحثاته أمس في القاهرة مع الرئيس المصري علي ان بلاده تريد أفضل العلاقات مع لبنان، وما بينهما لا يتطلب وساطة، إلا أن البعض داخل لبنان وخارجه يريد تدويل المسألة اللبنانية، استنادا إلى التحقيق الدولي في اغتيال رئيس الوزراء اللبناني الاسبق رفيق الحريرى.

وأعلن مبارك فى تصريحات للصحافيين عقب افتتاحه أمس ـــ مصنع درفلة الصلب المخصوص التابع لوزارة الإنتاج الحربي بمنطقة ابو زعبل ـــ أن التعديلات الوزارية المقررة فى مصر عقب الانتخابات الحالية ستتم أواخر الشهر الحالي أو أوائل الشهر المقبل.

وردا على سؤال حول تقويمه للموقف الحالي بشأن سوريا بعد مقابلته أمس وزير الخارجية السوري قال »أتمنى أن ينتهي الموضوع على خير« مشيرا إلى أن هناك تحقيقات تجرى فى فيينا في هذا الموضوع، وقال »اعتقد أنها قد تستغرق وقتا طويلا ما بين ستة شهور أو عام ،بل إنها قد تأخذ وقتا أطول«.

وأشار مبارك إلى أن الشرع اشار إلى أبعاد الموقف من وجهة النظر السورية وما يمكن ان تقوم به الدول العربية من جهد، وقال »ان مصر تبذل جهودا كبيرة فى هذا الشأن، ولايمكن للدول العربية ان تتأخر عن بذل هذه الجهود والتى ترتبط مع ذلك بتطبيق قرار مجلس الأمن الدولي«.

وعما اذا كانت هناك قمة مصغرة لهذا الموضوع ، نفى مبارك، وقال »إن الأمر لا يتطلب عقد قمة طالما اننا نستمر فى بذل هذه الجهود.« وأضاف » ان مصر والسعودية ورئيس القمة العربية »الجزائر« يبذلون جهودا فى هذا الشأن، كما أن هناك العديد من الدول العربية الاخرى تبذل نفس الجهود، ولكن طالما ان هناك تنفيذا لقرار مجلس الامن فإن هذه الجهود عادة ما تسفر عن نتائج طيبة.«

وعما نشر من تقارير صحافية عن تعديل وزارى وتعيين بعض الوزراء واندماج بعض الوزارات الاخرى، نفى مبارك هذه التقارير.

وقال إن الموضوع لايزال قيد البحث والدراسة ولا يوجد اى شيىء حتى الان فى هذا الشأن، »وليس بمقدور أحد ان يعرف ذلك.. لا انا.. ولا رئيس الوزراء نفسه يستطيع ان يخبرك الآن.. وان الامر سيتم عقب الانتخابات البرلمانية الجارية.«

وقال ان هذه الانباء الصحافية ماهى الا تخمينات وان هذا الموضوع سيكون فى آخر الشهر الحالى او اوائل الشهر المقبل. وكان الشرع سلم مبارك رسالة من الرئيس السوري بشار الأسد وصرح عقب اللقاء الذي استمر أكثر من ساعة بأن الرسالة تتعلق بآخر المستجدات بالمنطقة. وأضاف انه تم خلال المقابلة تدارس تفاصيل كثيرة عن الوضع العربي وما آلت إليه الأمور في المنطقة بعد أحداث وتحديات كبيرة.

وردا على سؤال عن العلاقات السورية اللبنانية عقب اجتماعه مع رئيس الوزراء اللبناني فؤاد السنيورة في برشلونة في الآونة الأخيرة قال الشرع إن »سوريا تريد أفضل العلاقات مع لبنان كما يريد لبنان أفضل العلاقات مع سوريا لكن المشكلة تكمن في محاولة البعض داخل وخارج لبنان تدويل المسألة اللبنانية«.

وردا على سؤال لوكالة أنباء الشرق الأوسط عن احتمالات عقد قمة مصغرة على هامش قمة منظمة المؤتمر الإسلامي التي تعقد بمكة المكرمة اليوم الأربعاء أو قمة لبنانية سورية قال فاروق الشرع إن »ما بين سوريا ولبنان لا يتطلب وساطة أو مساع لان البلدين شقيقان وجارتان وبينهما مصالح مشتركة أكبر مما يتصور البعض« نافيا وجود احتمال لعقد قمة عربية مصغرة أو موسعة في الوقت الراهن.

وردا على سؤال حول هوية مزارع شبعا وعما إذا كانت قضية لبنانية إسرائيلية بحسب رؤية سوريا قال الشرع إن مزارع شبعا لبنانية ولكنها »قضية احتلال إسرائيلي بالدرجة الاولى للجولان السوري ومزارع شبعا« مؤكدا على ضرورة حل هذه المسألة من خلال »الانسحاب الإسرائيلي من الاراضى اللبنانية والسورية المحتلة أي تنفيذ قراري مجلس الأمن 425 و242 بالكامل وهذا مطلب سوري ولبناني ومطلب عادل يجب أن يستجيب له مجلس الأمن الدولي لاسيما وان المجلس حريص على تطبيق قراراته أو ما يصدر عنه«.

القاهرة ــــ »البيان« والوكالات

طباعة Email
تعليقات

تعليقات