الاحتلال يواصل حملة الاعتقالات فى نابلس والمقاومة تقصف موقعين داخل إسرائيل

الاحتلال يواصل حملة الاعتقالات فى نابلس والمقاومة تقصف موقعين داخل إسرائيل

أعلن مسؤولون في أجهزة الأمن الفلسطينية ومصادر عسكرية اسرائيلية ان جيش الاحتلال جرح ناشطاً فلسطينياً واعتقل سبعة آخرين في نابلس في الضفة الغربية، فيما قصف مقاومون فلسطينيون موقعين داخل إسرائيل.وقال مسؤولون فلسطينيون ان عضوا في كتائب شهداء الاقصى المرتبطة بحركة »فتح« جرح في تبادل لاطلاق النار مع جنود اسرائيليين في نابلس شمال الضفة الغربية.

وأكد ناطق باسم الجيش الاسرائيلي ان وحدة كانت تقوم باعتقالات اطلقت النار على فلسطينيين مسلحين »وإصابتهم«.من جهة أخرى، قال الناطق العسكري ان سبعة ناشطين بينهم اربعة من حركة الجهاد الإسلامي اعتقلوا في منطقة نابلس ورام الله.

وقالت مصادر أمنية إسرائيلية إن فلسطينيين ألقوا عبوة ناسفة من صنع محلي تجاه حافلة إسرائيلية كانت تسير بالقرب من حاجز عسكري إسرائيلي قرب نابلس، وأضافت إن مسلحين فلسطينيين ألقوا العبوة الناسفة على الحافلة، ولاذوا بالفرار، مضيفة أن أحدا لم يصب بأذى ممن كانوا في الحافلة الاسرائيلية التي تعرضت للهجوم بالقرب من حاجز عسكري إسرائيلي قريب من المدينة. ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الحادث.

كما شددت قوات الاحتلال إجراءاتها العسكرية في محيط مدينة سلفيت فى الضفة. وقال شهود ان قوات الاحتلال نشرت العديد من دورياتها العسكرية منذ ساعات الصباح الاولى على مداخل بلدات قراوة بنى حسان وكفل حارس وجماعين ومردة وياسوف، إضافة إلى تشديد إجراءاتها على حاجز زعترة الذى يفصل بين مدينة سلفيت و نابلس.و اقتحمت قوات الاحتلال أمس مدينة طولكرم ومخيمها وجابت الشوارع والاحياء وذلك بعد ساعات من قيامها باقتحام بلدة عنبتا واطلاق النار بكثافة تجاه منازل الأهالي والمحال التجارية.

كما اقتحمت تلك القوات بلدة عنبتا وأطلقت نيران أسلحتها الرشاشة بكثافة على منازل الاهالى والمحال التجارية وسط البلدة ولم يبلغ عن وقوع إصابات.

ورداً على هذه الجرائم أعلنت »كتائب شهداء الأقصى« القيادة الموحدة التابعة وألوية الناصر صلاح الدين التابعة للجان المقاومة الشعبية مسؤوليتهما المشتركة عن قصف مستعمرة »ناتيف هعشراه« الواقعة شمال القطاع بصاروخين.

وأشارت المجموعتان إلى أن هذا الهجوم جاء رداً على ما وصفوه بالسياسة القمعية التي تمارسها إسرائيل بحق الاسرى الفلسطينيين في السجون الاسرائيلية. وقالتا في بيان مشترك »تمكنت مجموعة مشتركة من ألوية الناصر صلاح الدين وكتائب شهداء الاقصى القيادة الموحدة من إطلاق صاروخين اتجاه ما يسمى بمغتصبة ناتيف هعشراه وقد عاد مجاهدونا بسلام«.وتوعدت المجموعتان المسلحتان بمزيد من الضربات وعمليات إطلاق الصواريخ »إذا ما استمرت إسرائيل في ارتكاب الجرائم بحق أبناء الشعب الفلسطيني وممارسة أساليب القهر العنصري بحق الاسرى والمعتقلين«.

ومن ناحية ثانية أطلقت جماعة تطلق على نفسها »كتائب الشهيد أبو علي مصطفى« »الجناح العسكري للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين« صاروخين محليي الصنع من نوع »مصطفى« على منطقة النقب الغربي جنوب إسرائيل. وقالت المجموعة ان إطلاق الصاروخين جاء احتجاجا على اعتداء قوة خاصة من الجيش الاسرائيلي على عشرين أسيراً فلسطينياً من بينهم نائب الامين العام للجبهة عبد الرحيم ملوح والمعتقل في معسكر الاعتقال »عوفر« في الضفة والذي أصيب بجروح خطيرة.

غزة ـــ البيان والوكالات

طباعة Email
تعليقات

تعليقات