أوروبا تخشى ضربات الخلايا النائمة

الثلاثاء 19 ربيع الاول 1424 هـ الموافق 20 مايو 2003 أبدى مسئولون أوروبيون تخوفهم من الضربات الارهابية التي يمكن أن تقوم بها الخلايا النائمة، فيما تعهدت خمس دول أوروبية بتوثيق التعاون في محاربة الارهاب. وقال غوسيبي بيزانو وزير الداخلية الايطالي ان المهاجرين غير القانونيين عقدوا مهمة مكافحة الارهاب في اوروبا وان الخلايا الارهابية النائمة يمكن ان تشن هجوما في أي وقت. وأعرب وزراء داخلية اوروبيون اجتمعوا في اسبانيا عن قلقهم بشأن التهديد الارهابي لاوروبا. وقال بيزانو للصحفيين بعد ان اجتمع مع نظرائه من فرنسا واسبانيا وبريطانيا لمناقشة الهجرة غير القانونية والارهاب «توجد خلايا ارهاب نائمة يمكن ان تتحرك وتشن هجمات». وقال بيزانو ان ايطاليا حددت 6 آلاف و150 هدفا محتملا في بلاده واضاف ان الهجرة غير القانونية تزيد من تعقيد المهمة التي تواجه السلطات. ويتدفق ما يقدر بنحو 500 الف شخص على دول الاتحاد الاوروبي الخمس عشرة بشكل غير قانوني سنويا. وقال انخيل اثيبيس وزير الداخلية الاسباني في مؤتمر صحفي «لا أحد يستطيع القول انه بمعزل او امن من هجمات الارهاب المتطرف وذلك تحديدا هو الذي جعلنا نعزز جميع اجراءاتنا الامنية». وقال اثيبيس ان اسبانيا عززت الامن في جيبي سبتة ومليلة الخاضعين للسيادة الاسبانية في شمال افريقيا. وقال مصدر في وزارة الداخلية انه تم تعزيز الامن ايضا في مضيق جبل طارق وفي البحر بين المغرب وجزر الخالدات. وأوضح الوزير الاسباني ان الوزراء اتفقوا على انشاء مجموعة عمل لمعالجة الهجرة غير القانونية والارهاب وقال ان الوزراء الخمسة سيلتقون كل ثلاثة أشهر. واتفقت أكبر خمس دول في الاتحاد الأوروبي في الاجتماع على توثيق العمل فيما بينها في المستقبل في المعركة ضد الإرهاب والهجرة غير القانونية. فقد اتفق وزراء أسبانيا وألمانيا وفرنسا وبريطانيا وإيطاليا خلال الاجتماع الذي عقد في جنوبي أسبانيا الليلة قبل الماضية على تشكيل مجموعة عمل مشتركة وعلى الاجتماع مرة كل ثلاثة أشهر في المستقبل. وكالات

طباعة Email
تعليقات

تعليقات