هونغ كونغ تقاوم الكساد بالعروض المجانية

الاثنبن 18 ربيع الاول 1424 هـ الموافق 19 مايو 2003 بدأ اصحاب المطاعم والفنادق ومكاتب السفر في هونغ كونغ في تقديم اطباق الاوز المشوي وغرف في الفنادق وتذاكر طيران مجانا لاجتذاب الزبائن من منازلهم في محاولة يائسة لانقاذ اعمالهم من الكساد الذي حل بها نتيجة لانتشار وباء التهاب الجهاز التنفسي الحاد «سارس». وتغيرت الحياة تقريبا بين عشية وضحاها في تلك المدينة الصاخبة بعد ان زحف فيروس سارس من الصين الى هونغ كونغ في فبراير الماضي واصاب من وقتها اكثر من ألف و700 متسببا في وفاة ما يزيد عن 240 منهم. وسرعان ما وضع سكان المدينة البالغ عددهم نحو سبعة ملايين اقنعة على وجوههم. واغلقت المدارس وتجنب الناس الاماكن العامة ناشدين الامان في منازلهم.وبينما ذكرت منظمة الصحة العالمية ان السيطرة على الوباء جارية في هونغ كونغ لم تحدد موعدا لرفع البلاد من على قائمة الدول المنكوبة بسارس أو رفع التوصية بعدم زيارة هونغ كونغ والتي اضرت كثيرا باقتصاد الاقليم.وفي احد الفنادق الساحلية الراقية في مساء ليلة ليست بعيدة عزف رباعي الوتريات في مقهى بسطح الفندق ولم يكن هناك اي زبائن. ورغم ان التناقص في عدد الاصابات الجديدة شجع المزيد من السكان على الخروج من منازلهم مؤخرا ظلت هونغ كونغ المركز المالي للمنطقة صورة شاحبة لما كانت عليه من قبل. واضطر عدد متزايد من المطاعم ومكاتب السفر والمتاجر للاغلاق في الشهرين الاخيرين ويتوقع مراقبو الصناعة اغلاق المزيد حتى بعد ان تلغي منظمة الصحة العالمية توصيتها بعدم السفر الى المقاطعة والذي اصدرته في الثاني من ابريل الماضي. رويترز

طباعة Email
تعليقات

تعليقات