41 قتيلاً و100 جريح في عمليات إرهابية بالدار البيضاء

الرباط تلمح لتورط القاعدة وعشرة انتحاريين سقطوا في الهجمات

صورة

قتل 41 شخصاً واصيب نحو 100 آخرين في سلسلة هجمات انتحارية ضد مصالح واماكن يرتادها غربيون في مدينة الدار البيضاء العاصمة الاقتصادية للمغرب، وعلى نحو مشابه تماما للاعتداءات التي وقعت مؤخراً في العاصمة السعودية الرياض، ما دفع الرباط إلى التلميح بان الهجمات تحمل بصمات تنظيم القاعدة الذي يتزعمه اسامة بن لادن، فيما قتل عشرة انتحاريين في الهجمات واعتقل آخر اصيب في الاعتداءات. ولقى 41 شخصا مصرعهم واصيب نحو 100 آخرين في الهجمات الارهابية التي شهدتها مدينة الدار البيضاء مساء امس الاول، واستهدفت مركزاً يهوديا ومطعما اسبانيا وفندقا والقنصلية الاسبانية وناديا ليليا بوسط المدينة.

ووقعت هذه العمليات حسب شهود العيان مابين الساعة العاشرة والعاشرة والنصف مساء أمس الاول بتوقيت المغرب «الذى يوافق التوقيت العالمى الموحد» وبدأت العملية الأولى بالمقبرة اليهودية والتى أدت الى مصرع أربعة أشخاص وتدمير عدد من المنازل فى هذه المنطقة التى تقع بالمدينة القديمة. وتوالت بعد ذلك سلسلة الانفجارات والعمليات الانتحارية التى استهدفت على مايبدو أماكن للهو فشملت ناديا اسبانيا يرتاده مغاربة وأجانب ومطعما يقع أمام القنصلية البلجيكية وفندق خمس نجوم يقع فى أكبر شوارع المدينة وبه معظم الفنادق الفخمة وشركات الطيران بالاضافة الى نادى الرابطة اليهودية.

وحسب أقوال رجال الأمن والعاملين بفندق وفرح سفير«فان ثلاثة أشخاص حاولوا دخول الفندق واشتبه فيهم رجال الأمن فوقع اشتباك بين الجانبين أسفر عن انفجار احدى القنابل ومقتل اثنين من المهاجمين واثنين من رجال الأمن وجرح أحد المهاجمين والذى تم القبض عليه ولم يتمكن المهاجمون تفجير القنبلة فى مكان مزدحم بالنزلاء الأمر الذى أدى الى قلة عدد الضحايا . وقد أدى هذا الهجوم الى تحطم مدخل الفندق تماما والزجاج فى عدد من البنايات المجاورة فيما تناثرت دماء واشلاء الضحايا المصابين بمدخل الفندق .

 وتمكن رجال الأمن هذا الصباح أثناء تفتيشهم الفندق من ابطال مفعول قنبلة فى حقيبة عثر عليها وتم استدعاء خبراء المفرقعات على الفور فأخرجوا الحقيبة الى خارج الفندق وقاموا بتدميرها فأحدثت دويا هائلا سمع فى الشوارع المجاورة .

وفى المطعم المقابل للقنصلية البلجيكية حاول اثنان دخوله ومعهما حقائب فمنعهما رجال الأمن ولكنهما فجرا نفسيهما وألقيا عبوة ناسفة داخل المطعم ولكن لم يصب أحد سوى رجل أمن ولقى المهاجمان مصرعهما.

وكان الهجوم على نادى اجتماعى اسبانى هو الأكبر من حيث عدد الضحايا اذ يقدر عدد القتلى بنحو 16 شخصا حسب الحصيلة الاولية نظرا لنجاح المهاجمين فى الدخول اليه وهو مبنى مكون من طابق واحد بينما لم يسفر الهجوم على نادى الرابطة اليهودية عن وقوع ضحايا حسبما افادت الانباء لان المبنى كان مغلقا.

و اعلن وزير الداخلية المغربي مصطفى الساهل ان عشرة انتحاريين قضوا في الاعتداءات والتي كان «الهدف منها التعرض للعملية الديمقراطية في المغرب».

وقال ان ما مجموعه خمسة مواقع استهدفت في هذه الاعتداءات التي اسفرت عن وقوع اكثر من عشرين قتيلا وما لا يقل عن ستين جريحا وفق الحصيلة الاولية. واضاف خلال لقاء مع الصحافيين «هذه الاعتداءات تحمل توقيع الارهاب الدولي» موضحا ان ثلاثة مشتبه بهم اعتقلوا بينهم انتحاري جريح وجميعهم من التابعية المغربية. واعتبر ان «هدف الارهابيين هو التعرض للعملية الديمقراطية في المغرب وللتعددية السياسية فيه».

واكد ان «المغرب لن يرضخ لاؤلئك الذين اختاروا ان يقتلوا الابرياء». واوضح وزير الداخلية المغربي ان الاعتداء «الاكثر دموية» هو الذي استهدف «بيت اسبانيا» وهو المركز الثقافي الاسباني ويقع في وسط الدار البيضاء.

واشار الساهل الى ان «معظم ضحايا الاعتداءات هم من التابعية المغربية» ولكنه لم يعط ايضاحات اضافية. وردا على سؤال حول احتمال وجود رابط بين اعتداءات الدار البيضاء واعتداءات الرياض، قال وزير الداخلية المغربي «يمكننا ان نلاحظ تلازم وتشابه طريقة التنفيذ» بين هاتين السلسلتين من الاعتداءات.

وقال ايضا ان خلية ازمة انشئت في الدار البيضاء والرباط مؤكدا ان «الوضع هو كليا تحت السيطرة». واضاف ان الملك محمد السادس «يتابع الوضع باستمرار» وسوف يتوجه على الفور الى الدار البيضاء.

وتعرضت القنصلية البلجيكية إلى اضرار جسيمة بسبب وقوع احد الانفجارات بالقرب منها. ونقل تليفزيون الـ «بى بى سى» البريطانى عن المتحدث البلجيكى ديديير سيوز قوله ان شرطيين كانا يقفان أمام المبنى لقيا مصرعهما بينما أصيب أحد حراس الأمن ويتطلب علاجا بالمستشفى . واعلنت بلجيكا انها «غير متأكدة» في هذه المرحلة بان قنصليتها العامة في الدار البيضا كانت المستهدفة في الاعتداءات.

وقال الناطق باسم وزارة الخارجية البلجيكية ديدييه سيوس لوكالة فرانس برس انه «للوهلة الاولى، نحن غير اكيدين بان القنصلية كانت مستهدفة». والسيارة التي انفجرت قرب القنصلية كانت متوقفة امام مطعم قبالة المبنى. وقال الناطق البلجيكي بان الهدف «قد يكون المطعم وصاحبه يهودي على ما يبدو».

ولم يستبعد الناطق ان يكون الاعتداء استهدف منزل دبلوماسي اميركي يقع ايضا قرب اماكن الانفجارات. وقال «لم نتلق تبنيا من اي جهة». ووجه وزير الخارجية البلجيكي لوي ميشال في وقت مبكر صباح امس «رسالة تعاطف» الى السلطات المغربية لادانة اعتداءات الدار البيضاء. ونفت الشرطة المغربية أن يكون وراء سلسلة التفجيرات التى وقعت الليلة قبل الماضية فى مدينة الدارالبيضاء وأسفرت عن مقتل واصابة العشرات خلية ارهابية محلية. وذكرت شبكة «بى بى سى» الاخبارية البريطانية امس أن الشرطة المغربية أكدت أن منظمة ارهابية دولية وراء هذه التفجيرات وقالت أنه ليس بمقدورالخلايا الارهابية المحلية القيام بمثل هذه العمليات التى حدثت بطريقة منظمة بشكل كبير. وأوضحت الشرطة المغربية أن هذه التفجيرات تحمل بصمات المنظمات الارهابية الدولية مثل شبكة تنظيم القاعدة.

وقال مسئول اميركي ان من «المعقول» القول بأن الجماعة التي تحملها واشنطن مسئولية هجمات 11 سبتمبر مسئولة عن احدث الهجمات المنسفة. وقال صحفي محلي ان اغلب القتلى سقطوا في النادي الاسباني «دار اسبانيا». واضاف الصحفي ابوبكر جمعي لهيئة الاذاعة والتلفزيون مشيرا للمشهد في النادي الذي يرتاده رجال اعمال ودبلوماسيون اسبان بكثرة «توجد اشلاء بشرية في المكان كله». ـ الوكالات

طباعة Email
تعليقات

تعليقات